بعد إيقافه لمدة 14 شهرا.. قائد بيرو: يريدون سرقة حلمي

قال قائد منتخب بيرو باولو جيريرو تعليقا على قرار محكمة التحكيم الرياضي بإيقافه لمدة 14 شهرا على خلفية السقوط في اختبار منشطات، إنهم “يسرقون حلمي للمشاركة في المونديال وربما مسيرتي أيضا” كلاعب محترف.

وأوضح المهاجم البيروفي في فيديو ظهر عبر شبكات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، إن الأشخاص الذين ساهموا في هذا “الظلم المشين” يرغبون في “سرقة” حلمه بالمشاركة في مونديال روسيا 2018 وبشكل محتمل مسيرته المهنية.

ومن جانبها، ذكرت الشركة الموكلة بالدفاع عن لاعب فلامنجو البرازيلي أن القرار “الظالم” يحرم موكلهم من “أكبر حلم في مسيرته” الرياضية.

وكانت المحكمة قد قررت أمس معاقبة هداف منتخب بيرو بالإيقاف لمدة 14 شهرا على خلفية سقوطه في اختبار منشطات خضع له بعد مباراة بلاده أمام الأرجنتين، بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم، يوم 5 أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وبعد التأكد من أن نتيجة تلك العينة كانت إيجابية، فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” وقتها على اللاعب المخضرم عقوبة الإيقاف لمدة عام، بدأت منذ الثالث من نوفمبر/تشرين ثان الماضي، ليغيب عن ملحق المونديال الذي خاضه الـ”بلانكيروخا” أمام نيوزلندا، ثم تقلصت المدة فيما بعد لستة أشهر.

ورغم تقليص مدة العقوبة، تقدم جيريرو في الثالث عشر من أبريل/نيسان الماضي بطعن أمام محكمة التحكيم الرياضي لإلغاء ما تبقى من مدة عقوبة الإيقاف لستة أشهر، التي انتهت في الثالث من الشهر الجاري، في الوقت الذي طالبت فيه الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بزيادتها لما بين عام إلى عامين مع خصم المدة التي انقضت بالفعل.

وكانت المحكمة الرياضية استمعت لأقوال كل الأطراف يومي 3 و4 مايو/آيار الجاري، قبل إصدار حكمها الذي جاء موافقا لطلب الفيفا ووكالة مكافحة المنشطات بتشديد العقوبة.

زر الذهاب إلى الأعلى