برشلونة حائر بين التجديد مع ميسي أو ابرام صفقات وازنة

وكالات

لا يزال نادي برشلونة الإسباني لا يعرف إلى أين يتجه في الموسم المقبل 2021-2022، على الأقل من حيث الأسس التي يجب استكمالها بعد أن بدأت عملية إعادة الإعمار هذا الموسم بواسطة المدرب الهولندي رونالد كومان.

وما زالت هناك عدة أمور مجهولة في المعادلة لم يتم حلها، وهو ما يدفع النادي بعقد الاجتماعات المستمرة في مكاتب كامب نو، تحت إشراف خوان لابورتا ويوستي وماتيو أليماني ورامون بلانيس، من أجل تحديد الأهداف التي عليهم تحقيقها خلال الفترة المقبلة.

وتعتبر المشكلة الأولى التي يجب حلها هي تجديد عقد ليونيل ميسي، حيث مر أسبوعان صعبان للتقدم في المفاوضات لأن النجم الأرجنتيني، احتراما للفريق أيضا، يريد إعطاء القضية الرياضية أولوية قصوى، حيث كانت هناك مواجهة الكلاسيكو أمام ريال مدريد في الدوري الإسباني والآن يتعين على برشلونة خوض نهائي كأس ملك إسبانيا يوم السبت المقبل أمام أتلتيك بلباو.

وسيتم تحديد استمرارية ميسي مع برشلونة سواء بتجديد عقده أو الرحيل، بعد معرفة العرض الاقتصادي الذي سيقدمه له النادي الكتالوني اعتمادًا على الإيرادات التي سيجنيها في خزائنه في الموسم المقبل.

وبالأمس الثلاثاء، شُوهد رئيس برشلونة، خوان لابورتا، وهو يحتضن ميسي في صورة رسمية، وهي خير دليل على الانسجام الجيد القائم بين الرئيس والنجم الأرجنتيني، لكن حتى الآن لا يوجد ضمانات لما سيحدث في الأيام المقبلة حول مستقبل اللاعب صاحب الست كرات ذهبية.

وبالإضافة إلى ذلك، ليس هناك وضوح أيضًا في الصفقة الكبرى التي سيوقع عليها برشلونة من أجل الموسم المقبل، حيث التقى خوان لابورتا مع وكيل الأعمال الإيطالي مينو رايولا من أجل بحث امكانية ضم المهاجم النرويجي إيرلينج هالاند، كما التقى رئيس البارسا أيضا مع وكيل الأعمال بيني زهافي لمعرفة مستقبل البرازيلي نيمار دا سيلفا والنمساوي ديفيد ألابا.

وهذه التوجهات هي دليل على أن المشروع ليس له اتجاه واضح بعد، نظرًا لأن إيرلينج هالاند هو مهاجم رأس حربة، ونيمار لاعب يتنقل بين الخطوط أو بشكل مباشر في مركز الجناح.

وإذا كان الرهان هو ضم النرويجي فسيكون من الصعب إشراك لاعبين في العملية، أما إذا الاختيار هو استعادة البرازيلي، فإن الفرنسيين أنطوان جريزمان وعثمان ديمبلي، وخاصة الأخير، يمكنهم المشاركة في الصفقة.

وهناك سيناريو أكثر صعوبة بالنسبة لبرشلونة، وهو أنه لا يملك المال للقيام بأي صفقة كبيرة جديدة ويكمن مشروع خوان لابورتا في تجديد عقد ميسي بالإضافة إلى التعاقدات منخفضة التكلفة.

وسيشمل ذلك، لاعبين مثل قلب الدفاع الإسباني إيريك جارسيا، لاعب خط الوسط الهولندي جيورجينو فاينالدوم، والمهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو والمهاجم الهولندي ممفيس ديباي.

وللعودة إلى البداية، فإن ميسي يعطي أولوية كبيرة للمشروع الرياضي من أجل تجديد عقده والاستمرار مع برشلونة، وكيفية حل هذا اللغز هو أمر يخص خوان لابورتا وماتيو أليماني (المدير الرياضي)، وقد حان الوقت لاتخاذ القرار.

إغلاق