لجنة الحكام الإسبانية ترد على احتجاجات برشلونة

وكالات

تتواصل الأحداث الساخنة حول مباراة كلاسيكو الأرض، التي جمعت بين فريق ريال مدريد وضيفه غريمه التقليدي برشلونة، يوم السبت الماضي، ضمن منافسات بطولة الدوري الإسباني، الدرجة الأولى لكرة القدم، وانتهت بفوز الفريق الملكي بنتيجة 2-1.

وشهدت المباراة في نهايتها حالة من الغضب العارم من لاعبي برشلونة والجهاز الفني للفني للفريق بقيادة الهولندي رونالد كومان، على حكم المباراة خيل مانزانو، بدعوى التغاضي عن ركلة جزاء صحيحة للفريق الكتالوني في نهاية المباراة.

وكان المهاجم الدانمركي لفريق برشلونة مارتين برايثوايت قد سقط في إحدى الكرات داخل منطقة الجزاء، بعد تداخل مع مدافع ريال مدريد، الدولي الفرنسي فيرلاند مندي، ولكن حكم المباراة خيل مانزانو، أشار باستكمال اللعب ولم يلتفت لمطالبات لاعبي برشلونة باحتساب ركلة جزاء.

وعقب نهاية المباراة اشتعل غضب لاعبي برشلونة ونزل جيرارد بيكيه إلى أرض الملعب واعترض على الحكم مما أدى لحصوله على البطاقة الصفراء، كما ملأ رونالد كومان الدنيا ضجيجاً بأن فريقه استحق ركلة جزاء، واعترض برشلونة على عدم احتسابها.

وأكد خيل مانزانو في تقريره حول المباراة أن اللعبة كانت عادية من وجهة نظره ورؤيته التحكيمية ولا تستحق أن تكون ركلة جزاء، ولذا أشار باستكمال اللعب بشكل طبيعي.

وفي أول رد من لجنة الحكام في الاتحاد الإسباني لكرة القدم، كشفت تقارير صحفية إسبانية اليوم الاثنين أن اللجنة ساندت بكل قوة الحكم خيل مانزانو في قراره، ولم ترى أن اللعبة محل النزاع تستحق ركلة جزاء.

ووفقاً لإذاعة «كادينا سير» الإسبانية الشهيرة، فقد كشفت لجنة الحكام عن مساندتها الكاملة لقراره الذي اتخذه خلال مباراة الكلاسيكو بعدم احتساب ركلة جزاء لصالح برشلونة، ورأت أن الحكم قد اتخذ القرار الصحيح، وأن الالتحام بين فيرلاند مندي ومارتين برايثوايت لا يستحق أن يرتقي إلى احتسابه ركلة جزاء لصالح الفريق الكتالوني.

وكان رونالد كومان قد صرح عقب المباراة أن فريقه بسط سيطرته على الشوط الثاني للمباراة بشكل كامل ولكن فريقه تعرض لقرار ليس صحيح في نهاية المباراة، تسبب في خسارته وكان على الأقل من حقه الخروج بنقطة التعادل من مواجهة كلاسيكو الأرض، مع الغريم التقليدي ريال مدريد.

إغلاق