هل تنصف الطاس الوداد بعد الشهادات الصادمة لمسؤولي الكاف ؟

يوسف أقضاض

يبدو أن ملف الوداد أمام الترجي المعروض حاليا على محكمة التحكيم الرياضى السويسرية “طاس” وفي قراءة أولية له، قد يأخذ منعرجعا أخر وقد يكون منصفا للقلعة الحمراء في ظل المستجدات التي صاحبت اليوم الأول من الإستماع للشهود الذين طالبت بهم إدارة الوداد من خلال جلسة دامت لأزيد من خمس ساعات عبر تقنية الفيديو.

ولعل ما يعزز هذه القراءة تداول خبر شهادة رئيس الكاف أحمد أحمد والذي أكد بتلقيه تهديدات من رئيس الترجي التونسي حمدي المدب، باندلاع ثورة في ملعب رادس اذا لم تحسم الأمور لصالح الترجي و تتويجه بطلا، مبرزا أن ماوقع برادس يفوق كل التصورات و مستغربا ما يحدث مع الترجي كل مرة في نفس الملعب.

واعتبر كثيرون أن هذه الشهادة شكلت صدمة قوية للترجي التونسي، ولم يقتصر الحد عند هذا بل توالت الأخبار رغم السرية المحاطة بالموضوع كون أن باقي شهادات مسؤولي الكاف التي جاءت على لسان كل من
الكونغولي كونستان أوماوري و الموريتاني أحمد ولد يحيى صادمة هي الأخرى حيث زكت ما أدلى به أحمد أحمد، ويتضح من خلال ما سبق أن هذه الشهادات تصب في صالح الوداد وتنفس فرضية انسحابه و أن الحقيقة الواضحة أن ظروف النهائي برادس كانت غير عادية و أربكت الجميع.

ولعل ما يثير الشكوك أكثر هو الخرجة المحتشمة لرئيس اللجنة القانونية لنادي الترجي الرياضي التونسي رياض التويتي في تصريح له لإذاعة موزاييك التونسية بخصوص جلسة الطاس ليوم البارحة الجمعة و التي قال من خلالها أنها كانت جلسة متعبة وشاقة وملامح وجهه كانت جد شاحبة، كما لم يقدم ما جاء في شهادة مسؤولي الكاف و أولهم الملغاشي أحمد أحمد مكتفيا بجواب محتشم، وليختتم تدخله بقوله أننا اليوم نحو مستجد جديد هل انسحبت الوداد أم لا وهو ما ستبث فيه الطاس.

ويجمع كثيرون أن الوداد فضحت الفريق التونسي خاصة بعد الظلم الذي تعرضت له في مابات يعرف ب “ملف القرن” الخاص بنهائي دوري أبطال أفريقيا للنسخة المنصرمة، وتجدر الاشارة أن الرجاء الرياضي سنة 1999 تعرض لفضيحة تحكيمية لكن القدر أنصف الأخضر وقتها وتوج بطلا بجدارة و استحقاق.

هذا وقد صرح المدرب السابق الوداد فوزي البنزرتي ان الوداد لم ينسحب و مستغربا الهجمة التي يتعرض لها بعد تصريحه هذا.

و في انتظار الحسم النهائي لهذا الملف والذي فضح الترجي التونسي، فهل سيشكل هذا الحدث بداية نهاية الفساد بالكاف؟ وهل ستنصف الطاس الوداد والذي بشهادة أكبر المحللين الرياضيين كان الأفضل و الاحق بالتتويج، اذ أنه تعرض للظلم بميدانه في مباراة الذهاب بحرمانه من هدف صحيح ونفس الشيئ بمباراة الإياب بتونس.

إغلاق