بينهم مورينيو وجوارديولا.. مدربو الدوري الإنجليزي يعلقون على إقالة لامبارد

حملت إقالة المدرب الإنجليزي فرانك لامبارد، من قيادة تشيلسي، الكثير من ردود الفعل داخل النادي وخارجه.

وأعلن تشيلسي الإنجليزي، الإثنين، إقالة مدربه فرانك لامبارد (42 عاما)، بعدما قاد الفريق في 84 مباراة، فاز في 44 وخسر 25، خلال موسم ونصف.

وكان أبرز ردود الفعل من رومان أبراموفيتش مالك النادي، الذي أكد أن قرار إقالة لامبارد كان صعبا، ليس فقط بسبب العلاقة الشخصية الممتازة التي تربطهما، ولكن “لأنني أحمل له أكبر قدر من الاحترام”.

وقال مالك تشيلسي عن لامبارد: “هو رجل يتمتع بنزاهة هائلة، وصاحب أعلى مستوى من أخلاقيات العمل، لكن وفي ظل الظروف الحالية فإننا نعتقد أنه من الأفضل استبداله”.

لامبارد قال في بيان تعقيبا على إقالته، إنه عندما تولي منصب تدريب تشيلسي كان يدرك التحديات التي تنتظره في توقيت صعب على النادي.

وأضاف: “فخور بالإنجازات التي تحققت، وفخور بلاعبي الأكاديمية الذين التحقوا بالفريق الأول وأدوا بشكل رائع وهم مستقبل النادي، لكني محبط لأني لم أحصل على الوقت هذا الموسم لقيادة الفريق للتقدم وبلوغ المستوى التالي، أتمنى للفريق كل النجاح في المستقبل”.

أما جوزيه مورينيو مدرب توتنهام الحالي، والذي سبق أن درب لامبارد أثناء لعبه لتشيلسي، فقال: “إنه يكون حزينا دائما عندما يفقد زميل منصبه”، مضيفا: “بكل تأكيد فإن فرانك ليس مجرد زميل، بل هو شخص مهم في مسيرتي، لذا أشعر بالأسف بكل تأكيد”.

وأضاف مورينيو أن ما حدث هو قسوة كرة القدم الحديثة، موضحا: “عندما تصبح مدربا فهذا شيء تعرف أنه سيحدث سواء عاجلا أو آجلا”.

أما روي هودجسون مدرب كريستال بالاس فعبر عن حزنه لرحيل لامبارد، قائلا: “أعتقد أنه أدى عملا رائعا في الموسم الماضي، كنت أتمنى أن ينال معشوق المشجعين وأسطورة تشيلسي وقتا أطول من 18 شهرا”.

بيب جوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، علق على إقالة لامبارد من زاوية أخرى، حيث قال: “يتحدث الناس عن المشاريع والأفكار، وهذا غير موجود، فيجب الفوز أو سيتم استبدالك”

وأكمل: “أنا لا أحكم على قرار تشيلسي، فأنا أحترم قرارهم، لكن عالمنا يتعلق بضرورة تحقيق أكبر عدد من الانتصارات”.

وقال بريندان رودجرز، مدرب ليستر سيتي، إن لامبارد امتلك الشجاعة لإنهاء مسيرة رائعة، وكان يمكنه أن يسلك طريقا أسهل.

وأضاف: “هذا منصب لم يكن من الممكن رفضه، حتى لو لم يكن يملك الكثير من الخبرة، النتائج لم تكن كما يريد، لكن أعتقد أن هذا المنصب يحتاج إلى الوقت”.

وعلق ديفيد مويس مدرب وست هام يونايتد، قائلا: “لامبارد سيعود من جديد للدوري الإنجليزي، ووقتها سيكون تعلم”.

فيما اعتبر رالف هازنهوتل، مدرب ساوثهامبتون، بأن ما حدث جزء من مهنة التدريب.

زر الذهاب إلى الأعلى