ست تحديات أمام ثلاثي برشلونة الهجومي

أصبح من الواضح أن ثلاثي برشلونة الهجومي الجديد، المتمثل في قائد النادي الكتالوني، ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز والفرنسي أنطوان جريزمان، يستعد للمنعطف الأخير في عام 2019 وهو في حالة جيدة للغاية، جريزمان، وميسي، وسواريز، تمكنوا من التسجيل رفقة منتخبات بلادهم خلال فترة التوقف الدولي في نوفمبر الجاري.

جريزمان، «الأمير الصغير» قام باحتضان مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشامب، واستعاد ابتسامته في مركزه المفضل المهاجم الثاني، والذي يجعله سعيدًا للغاية رفقة «الديوك».

فيما سجل ميسي هدفًا لصالح منتخب الأرجنتين في شباك غريمه التقليدي منتخب البرازيلي، فيما تمكن لويس سواريز من صناعة هدف لمنتخب أوروجواي أمام المجر، فيما صنع هدفًا وسجل الآخر خلال مواجهة الأرجنتين.

اللاعبون الثلاثة عادوا إلى برشلونة والابتسامة بادية على وجوههم، لكن أمامهم عدد من التحديات الصغيرة يجب أن يتخطوها في المباريات الثمانية التي تتبقي للنادي الكتالوني خلال العام الجاري.

الهدف الأول.. وذكرى سيئة

أنطوان جريزمان سيكون أمام مهمة شاقة، حيث سيتوجه مع برشلونة إلى ملعب «واندا ميتروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية، لمواجهة أتلتيكو مدريد ناديه السابق، في الجولة الخامسة عشر من منافسات الليجا، وبعد ذلك، أمامه مهمة محاولة تسجيل هدف الأول بقميص النادي الكتالوني في بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك حيث يلعب الفرنسي في ملعب خاص للغاية، حيث يزور أيضًا ملعب «جوزيبي مياتزا» لمواجهة إنتر ميلان الإيطالي، وهو الملعب الذي شهد إهداره لركلة جزاء أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2016، والتي بخرت آمال «الروخيبلانكوس» في التتويج باللقب الذي ظفر به النادي الملكي.

إيجاد شباك ريال مدريد
وبعدما تساوى مع تيلمو زارا، وحقق لقب «بيتشيتشي» هداف الدوري الإسباني في 6 مناسبات، فإن ميسي يطارد الفرنسي كريم بنزيما في صدارة هدافي الليجا خلال الموسم الحالي على الرغم من غياب قائد برشلونة لشهرين، اللاعب الأكثر تسجيلًا للأهداف في الكلاسيكو، لم يتمكن من الوصول إلى مرمى ريال مدريد في الموسم الماضي، لكن لديه موعدًا قادمًا، 18 ديسمبر في كامب نو.

هدف طال انتظاره
أما بالنسبة إلى سواريز، يمكن أن يكون التحدي هو كسر لعنة التسجيل خارج ملعب «كامب نو» في دوري أبطال أوروبا، والتي تلازمه منذ سبتمبر 2015، عندما سجل هدفًا في شباك نادي روما الإيطالي، ولا يزال بحث الأوروجوياني مستمرًا من ذلك الحين عن هدف خارج ملعبه في دوري الأبطال.

وعلى عكس ميسي، فإن سواريز لا يشعر بالقلق تجاه مباريات الكلاسيكو، وفي الموسم الماضي، سجل 5 أهداف في شباك ريال مدريد، وأثبت أنه يعد كابوسًا حقيقيًا لدفاعات النادي الملكي.

إغلاق