لقطة سانشيز تذكر الجماهير ب4 سنوات ضمت

تذكرت جماهير كرة القدم العالمية ومتابعو بطولة كوبا أمريكا على وجه التحديد بطولة كوبا أمريكا 2015 التي أقيمت على الأراضي التشيلية، وتتويج تشيلي بالمباراة النهائية بركلات الترجيح ورفعها لقب البطولة على حساب الأرجنتين.

ما ذكر الجميع بهذه اللقطات التي يعود عمرها لـ 4 سنوات مضت، طريقة الاحتفال التي قام بها أليكسيس سانشيز لاعب تشيلي لدى تسجيله الضربة الأخيرة أمام كولومبيا في ربع النهائي من نسخة كوبا أمريكا الحالية، والتي ذهبت بتشيلي إلى نصف النهائي.

طريقة الاحتفال التي قام بها سانشيز شبيهة بتلك التي قام بها بنفسه على ملعب سانتياجو حين خلع القميص وذهب للاحتفال مديرًا إياه في يديه وراكضًا بسرعة.

أليكسيس سانشيز بدون منازع هو ملك اللقطات الأخيرة في مسيرة تشيلي، على عكس ما يفعل مع ناديه مانشستر يونايتد.

سانشيز وصل في تلك البطولة رفقة منتخب تشيلي إلى أن يصبح أكثر اللاعبين تمثيلًا لمنتخب لاروخا في التاريخ، وكذلك أكثر من سجل الأهداف للمنتخب.

ويبدو أن الأقدار تنصف سانشيز الذي تعرض للظلم والتهميش في مانشستر يونايتد خلال فترات طويلة من الموسم الماضي وبالتحديد تحت إمرة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

وقال سانشيز في تصريحات سابقة بالبطولة: «أنا أكون سعيدًا حينما يتم استدعائي للمنتخب».

سانشيز هو أحد هدافي كوبا أمريكا 2019 برصيد هدفين سجلهما في الدور الأول أمام كل من اليابان والإكوادور، وسيلاقي رفقة منتخب تشيلي الفائز من مباراة أوروجواي وبيرو في نصف نهائي كوبا أمريكا 2019 سعيًا إلى الوصول للنهائي الثالث على التوالي.

تشيلي وصلت إلى نصف النهائي للمرة الثالثة على التوالي، وهو إنجاز لم يحصل في النسخة الجديدة للبطولة منذ الثلاثية بين عامي 1993 و1999.

في المرتين السابقتين ابتسمت ركلات الجزاء لتشيلي، التي يبدو أن لاعبيها يتدربون عليها جيدًا، إذ لم يخسروا في أي مواجهة إقصائية وصلت إلى ركلات الترجيح خلال النسخ الثلاث الأخيرة.

إغلاق