صراع ميسي ومبابي على الحذاء الذهبي يقترب من نهايته

التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة سبور - متابعة

اقترب الموسم المحلي من النهاية خلال الأيام المقبلة، أي أن جائزة الحذاء الذهبي تقترب هي الأخرى من معرفة بطلها القادم، الأمر الذي ينحصر بين اللاعب الدولي الأرجنتينيليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة الإسباني والفرنسي كيليان مبابي لاعب فريق باريس سان جيرمان، إذ يمتلك البرغوث 33 هدفًا، فيما هناك 27 أخرين للغزال الأسمر.

وفي مفاجأة من العيار الثقيل، فرط فريق باريس سان جيرمان في حسم لقب الدوري الفرنسي الممتاز لكرة القدم بعد بتلقيه هزيمة أشبه بالفضيحة أمام وصيفه ليل بخماسية مقابل هدف ضمن منافسات الجولة الـ 32 من البطولة.

الغريب في الأمر أن باريس سان جيرمان بالمعنى الحرفي فرط في التتويج المبكر الذي كان سيحسم لقبه الثاني تواليا والسادس خلال المواسم السبع الماضية بتعادله على أقل تقدير، لكن قوة ونجاعة أصحاب الأرض كان لها رأي أخر.

وتحدث مبابي لوسائل الإعلام عقب المباراة قائلاً: «من منطقة إلى أخرى، لا يمكننا أن نلعب دون شخصية بهذه الطريقة، أن تتلقى شباكنا ثلاثة، أربعة، خمسة، هذا ليس بالأمر الطبيعي تماما، الفريق لعب كمبتدئين، فريق جيد للغاية، لهم كامل التهاني مني، لعبوا أمام جمهور جميل وملعب جيد، لكن المسألة تتعلق بنا كفريق، يجب أن نصحح أخطاءنا خلال الفترة المقبلة، يجب التركيز، هناك مباراة تنتظرنا الأربعاء ويجب تجنب ما حصل معنا».

ويتبقى للفريق الفرنسي 7 مباريات خلال الفترة المقبلة ببطولة الدوري يمكن أن يحدث فيها الكثير من الأمور التي تخص صراع الحذاء الذهبي بتسجيل مبابي المزيد من الأهداف للحاق بميسي الذي يفرقه بستة أهداف.

واستطاع مبابي الموسم الماضي تسجيل 13 هدفًا في بطولة الدوري، فيما كان الهداف اللاعب الأوروجواياني إيدنسون كافاني لاعب الباريسي برصيد 28 أخرين.

وعلى صعيد متصل، استطاع فريق برشلونة الذي يتصدر ترتيب بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، العودة للديار بنقطة واحدة بعدما تعادل سلبيًا أمام هويسكا في ملعب «إل ألكوراث»، ضمن الجولة الـ 32 من الدوري الليجا.

واكتفى الفريق الكتالوني بنقطة التعادل ليرفع رصيده في الصدارة الى 74 نقطة، إذ تقدم بفارق 12 نقطة عن منافسه المباشر أتلتيكو مدريد.

ولم يشارك اللاعب الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة وهداف البطولة خلال المباراة بداعي الإصابة رغم مشاركته بالتدريبات الأخيرة قبل اللقاء، لكن مدربه إيرنستو فالفيردي فضل إراحته لمباراة العودة أمام مانشستر يونايتد.

وسقط ميسي على الأرض خلال إحدى الكرات الهوائية المشتركة مع مدافع مانشستر، كريس سمولينج، مما أدى إلى نزف الدماء من أنفه وحاجبه بغزارة، حتى اضطر حكم المباراة إلى إيقاف اللعب، وبعدها خرج اللاعب لعدة دقائق لتلقي العلاج قبل أن يعود لاستكمال المباراة، وآثار الإصابة واضحة على وجهه.

ويحمل ليونيل ميسي لقب الحذاء الذهبي عن الموسم الماضي برصيد 34 هدفا، بفارق هدفين عن اللاعب الدولي المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنجليزي.

ويتبقى للفريق الكتالوني 6 مباريات لحساب بطولة الدوري، الأمر الذي يجعل ميسي حال شارك وسجل في كل منهم، يوسع الفارق مع مبابي أكثر وأكثر، إلا لو كان للغزال الفرنسي شأن أخر خلال المتبقي من مواجهات لدى فريقه، فمن سيحسم الجائزة؟

مقالات ممكن أن تعجبك

التعليقات مقفلة

شاهد أيضاً

تقارير: نيمار يرفع راية “التمرد” في وجه إدارة باريس سان جيرمان

يبدو أننيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، قرر التمرد على فريقه من أجل العودة إ…