العنصرية تتسبب في إيقاف لاعب سلافيا براغ 10 مباريات

وكالات

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الأربعاء، إيقاف مدافع سلافيا براغ أوندريه كوديلا، عشر مباريات بسبب “إساءة عنصرية” في مباراة الفريق بدور سدس عشر نهائي الدوري الأوروبي أمام رينجرز الإسكتلندي الشهر الماضي.

واشتكى غلين كمارا لاعب وسط رينجرز من تعرضه لإساءة عنصرية بواسطة كوديلا في مباراة إياب دور الستة عشر التي شهدت خروج النادي الإسكتلندي من البطولة، وتضمنت أيضاً مشاجرة في الملعب واشتباكات في النفق المؤدي لغرف الملابس بعد ذلك.

وأدى الإيقاف إلى حرمان كوديلا أيضاً من مباريات منتخب جمهورية التشيك في بطولة أوروبا هذا العام.

وأوقف كمارا ثلاث مباريات في بطولة الدوري الأوروبي لإسائته للاعب آخر، وذلك عقب تحقيق أجرته لجنة القيم والانضباط التابعة لليويفا في الواقعة.

وغضب الدولي الفنلندي كمارا بعدما همس كوديلا بشيء ما في أذنه ووجه إليه حديثاً وهو يضع يده على فمه، مما أدى إلى اشتباك اللاعبين قبل نهاية المباراة في ثاني بطولات الأندية الأوروبية.

وقال كوديلا في بيان أصدره سلافيا إنه توعد أحد لاعبي رينجرز بعد تعرضه لعرقلة، لكنه نفى استخدام لغة عنصرية.

وزعم ناديه أيضا أن كوديلا تعرض للاعتداء من كمارا بعد المباراة وقدم شكوى رسمية للشرطة الإسكتلندية.

وقال “يويفا” في بيان إن إيقاف كوديلا يشمل إيقافه مباراة واحدة مؤقتا، وقد غاب بالفعل عن فريقه أمام آرسنال في ذهاب دور الثمانية الشهر الحالي.

وأوقف اليويفا كيمار روفه لاعب رينجرز، الذي تعرض أيضاً لإساءة عنصرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عقب طرده بسبب تدخل خشن ضد أوندري كولار حارس سلافيا، أربع مباريات.

وفرض اليويفا أيضا غرامة قدرها تسعة آلاف يورو (10763 دولاراً) على رينجرز الذي ودع البطولة بخسارته 1-3 في نتيجة مباراتي الذهاب والعودة بعد طرد اثنين من لاعبيه.

إغلاق