وادو يصف إقالته من المولودية بالكيدية والمجحفة

تأسف عبد السلام وادو، على الطريقة التي أقيل بها من تدريب فريق مولودية وجدة، من طرف إدارة النادي، بحيث وصفها ب “الكيدية” ، و”غير الإنسانية”,وذلك عبر تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي “فايسبوك”.

وقال الدولي السابق أن العقد المبرم بين الطرفين تم إنهاؤه من جانب واحد، مشيرا إلى أنه تم إبلاغه بالموضوع يوم الأحد 10 يناير 2021، دون تقديم الأسباب الحقيقية وراء قرار الإقالة.

وتأسف وادو لمغادرة المولودية الوجدية بهذه الطريقة , بالنظر الى أهمية المشروع الرياضي الذي عرض عليه قبل التوقيع على العقد مع مسؤولي الفريق االوجدي، والذي يتوخى من ورائه بناء وضع أسس متينة للفريق في المستقبل.

وكشف وادو في البيان ذاته، أنه طالب من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بالتدخل لوضع حد للخلاف القائم، مشيرا إلى أنه قدم عدة مقترحات في هذا الإطار، التي لم تؤخذ بعين الاعتبار، مستنكرا الحملة الذي شنها محمد هوار رئيس الفريق ضده، على الرغم من أنه أشرف على تدريب الفريق في مباراتين فقط أمام فريقي سريع وادي زم واتحاد الفتح الرياضي.

ولم يفوت وادو الفرصة دون أن يتوجه بالشكر لجماهير فريق مولودية وجدة، على دعمهم غير المشروط في الأوقات الصعبة، كما وجه شكره للاعبين ومعهم كل مكونات.

وختم وادو بيانه بالتعبير عن أمنيته للمولودية بمستقبل رائع، وألا يتوقف النادي في الحفاظ على تراث الأب سي مصطفى بلهاشمي رحمه الله.

تعليق واحد

  1. فل يقل ما يشاء! ما ظهر للجمهور الوجدي هو أن لطمع و الجشع و الأنانية جعله يضحي بفريق بأكمله في تجاهل تام للجماهير الوجدية.
    بدايته المهنية غير موفقة و قد فقد العديد من المحبين بتصرفه غير المهني الذي جعل mco يتدهور بهذا الشكل… و الآن يلعب دور الضحية كما فعل في أوروبا قبل بعض سنوات

زر الذهاب إلى الأعلى