رسميا.. استئناف دوري الدرجة الثالثة الألماني هذا الأسبوع

أكد الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الاثنين استئناف منافسات دوري الدرجة الثالثة اعتبارا من يوم السبت المقبل، كما أعلن من قبل، وذلك بعد أن صوتت الأغلبية بالموافقة، خلال الاجتماع الاستثنائي الذي عقده الاتحاد اليوم.

وخلال عملية التصويت، أبدى 222 من إجمالي 250 مندوبا، الموافقة، بينما امتنع 16 أخرين عن التصويت. ونتيجة لذلك، لم يجر طرح مقترح اتحادي الكرة في ساكسونيا وساكسونيا-أنهالت، الذي يقضي بعدم استئناف الموسم، للتصويت. وكان ذلك المقترح، في حالة تطبيقه، سيسفر عن عدم هبوط أي فريق من دوري الدرجة الثالثة.

وقال راينر كوخ نائب رئيس اتحاد الكرة الألماني أن تصرفات بعض أندية دوري الدرجة الثالثة كانت “لا تطاق وغير مقبولة” ، مشيرا إلى اتحاد الكرة الألماني تعرض لـ”شبه قصف” من خلال خطابات المحامين.

وأوضح كوخ “الحالة الراهنة لا يمكن تدار بهذه الطريقة ، علينا أن نجد طريقنا مجددا للوحدة”.

ورفعت أندية مثل هالشر ، اف سي هاله ، ماجدبورج وكارل زايس يينا دعاوى قضائية نظرا لرغبتها في تأجيل أول مباراة لها إلى 11 حزيران/يونيو المقبل، زاعمين أن المختبر الذي اختاره اتحاد الكرة الألماني لإجراء اختبارات فيروس كورونا على لاعبيهم تأخر في إجراءات التعامل معهم ، مما يعني أن فترة العزل الطبي تأجلت وأيضا تقلصت فترة التدريبات.

وقال ينز راوشنباخ رئيس نادي هاله لصحيفة “ميتل دويتشه تسايتونج”، “من خلال محامينا بلغنا اتحاد الكرة بتشويه المسابقة وطالبناها بتوفير شروطا متساوية للجميع عبر توافر 14 يوما على الأقل من التدريبات، توقعنا أن نتلقى إجابات على ذلك وسنتحدث بشأن خطوات إضافية في لجاننا”.

ويذكر أن هالة، على غرار ماجدبورج ويينا زايس، يقبع في منطقة الهبوط ، ويستهل مشواره بعد عودة دوري الدرجة الثالثة بزيارة ملعب بروسن مونستر يوم الأحد.

وسافر هاله بالفعل إلى مونستر لخوض فترة عزل ، يتخللها تدريبات، لمدة اسبوع والتي بدأت في نهاية الاسبوع، حيث خاض الفريق أول حصة إعداد كاملة منذ نحو شهرين، نظرا لأن التدريبات في ولاية ساكسونيا انهالت لازالت محظورة حتى الأربعاء المقبل.

كما دخل فريق فالدهوف صاحب المركز الثاني بالدرجة  الثالثة ، والباحث عن الترقي، في خلاف مع اتحاد الكرة.

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أنه نظرا للوائح في ولاية بادن فورتمبرج فإن  فالدهولف ارسل فاتورة بقيمة 21 الف يورو لاتحاد الكرة تغطي تكاليف تنفيذ المعايير الخاصة بالصحة التي تم إقرارها من أجل السماح باستئناف الموسم.

وأوضح اتحاد الكرة أنه اتفق مع السلطات المحلية المعنية يوم 15 أيار/مايو الجاري على تحمل الأندية لتلك التكاليف.

وعاد دوري الدرجة الأولى والثانية في ألمانيا قبل أقل من عشرة أيام بدون جماهير ومن خلال تطبيق بروتوكول صارم .

وعقد اجتماع اتحاد الكرة عبر الانترنت، وجرى خلاله الحديث حول الخسائر التي كبدتها جائحة كورونا للاتحاد.

وقد يتجه اتحاد الكرة الألماني لخفض النفقات لتجنب الدخول في أزمة حقيقية لكن يبدو من المستبعد الاتجاه نحو تخفيض العمالة في الوقت الحالي، بما أن كبار المنتسبين تعرضوا بالفعل لتخفيض رواتبهم.

إغلاق