وزير الصحة التونسي يبكي ويناشد المواطنين البقاء ببيوتهم: “الوضع بات خطيراً”

لم يتمالك وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي نفسه، وغلبته دموعه وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء “كورونا” بالبلاد.

وقال الوزير إن الالتزام بالحجر الصحي العام هو ”قضية أمن قومي بامتياز”، مشددا على أن “الوضع بات خطيراً، خاصة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا مازال مصدر عدواها مجهولا”.

وقال الوزير عن دموعه: “إنها دموع القوة وليست دموع الضعف، وسيظل أعوان الصحة يعملون لآخر جهد”.

وأكد المكي أن الأسبوعين القادمين سيكونان على قدر كبير من الأهمية للسيطرة على تفشي هذا الوباء، مشددا على أن الاستهتار وعدم احترام الإجراءات الوقائية قد يكون سببا في فقدان أقارب وأحباء كان يمكن حمايتهم لو احترمت التوصيات”.

إغلاق