3 احتمالات تحدد مصير البطولة الاحترافية بعد توقفها بسبب فيروس “كورونا”

لازال الغموض يكتنف مصير الموسم الكروي الحالي من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، بعدما تقرر فرض حالة الطوارئ الصحية إلى غاية يوم 20 أبريل القادم، بسبب الانتشار السريع لجائحة “كورونا” في بلادنا.

وحتى الآن لم تخرج الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بأي قرار بخصوص مصير الموسم الكروي الحالي، بعدما قررت في وقت سابق تعليق النشاط الكروي بالمغرب إلى أجل غير مسمى، من أجل محاصرة انتشار الوباء.

استكمال الموسم 

يعتبر استعمال الموسم من الاحتمالات الواردة، حيث ستقرر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم استئناف الدوري واسكمال مبارياته في حالة نجاح المغرب في السيطرة على تفشي وباء كورونا المستجد في غضون الأسابيع القادمة، وحتى عند استئناف الدوري فمن المنتظر أن تجرى المباريات بدون جمهور كإجراء احترازي لتفادي انتشار الوباء.

إلغاء الموسم

يبقى إلغاء الموسم الكروي الحالي أيضا احتمالا واردا، وذلك حسب مدى قدرة الدولة على احتواء الانتشار السريع لفيروس “كورونا”، بعدما بلغت عدد حالات الإصابة إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الخميس 275 حالة مؤكدة في مختلف جهات المملكة.

إنهاء الموسم

مسألة إنهاء الموسم تبقى واردة لكن بنسبة ضئيلة، إذ سيضع هذا العامل الجامعة الملكية المغربية أمام مأزق كبير، خاصة وأن عددا من الأندية ستعارض الموقف بسبب كثرة المباريات المؤجلة، إذ على سبيل المثال، لم يخض فريق الرجاء الرياضي سوى 15 مباراة من أصل 21 مباراة، علما أن الوداد يحتل مركز الصدارة برصيد 36 نقطة مع ثلاث مباريات مؤجلة فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق