ما علاقة مالك نادي هوفنهايم بلقاح كورونا؟

صرح ديتمار هوب أحد أغنى رجال الأعمال في ألمانيا ومالك نادي هوفنهايم الذي يلعب في الدوري الألماني بخبر لا يقدر بثمن. فقد أعلن عن قرب التوصل إلى مصل مضاد لفيروس كورونا الذي اجتاح العالم مؤخرا. فما علاقته بذلك؟
كشف رجل الأعمال الألماني ديتمار هوب الذي يوصف بأنه أكثر الرجال المكروهين بين عشاق كرة القدم الألمانية أن شركته على وشك إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وأن اللقاح قد يكون جاهزاً خلال 6 أشهر.

تقوم شركة”كيور فاك”ومقرها توبينغن بتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، الوباء القاتل الذي اجتاح العالم في الأشهر الأخيرة وأودى بحياة آلاف الأشخاص حتى الآن.

ويعتقد هوب الذي يملك حصة من أسهم شركة “كيور فاك” أو “كورفاك” الألمانية المتخصصة في إنتاج الأدوية والأمصال أن اللقاح الجديد ضد فيروس كورونا يجب أن يكون متاحاً بحلول فصل الخريف. بحسب ما نشره موقع “زود دويتشه تسايتنغ” الألماني.

وقال: “هذا يعتمد على معهد باول ايرلش(Paul-Ehrlich-Institute) الألماني المتخصص باللقاحات. هذا المعهد عليه اختبار المصل أولاً على الحيوانات ثم البشر قبل الإقرار بفاعليته. ولكنني أعتقد أنه يمكن أن يكون متاحاً في الخريف المقبل في الوقت الذي قد تجتاح فيه الموجة التالية من العدوى”. بحسب ما نشره موقع “ذا سن” البريطاني.

يُنتقد ديتمار هوب مالك نادي هوفنهايم على نطاق واسع بين مشجعي الدوري الألماني/ البوندسليغا على أساس أنه يتدخل في قرارات كروية لا تعنيه. فقبل أسابيع قليلة فقط، توقفت مباراة هوفنهايم أمام بايرن ميونيخ مرتين بسبب غضب المشجعين ورفعهم لافتات تحمل شتائم وعبارات مسيئة ضد هوب. وفي الحقيقة لم تكن المرة الأولى التي يتصرف فيها المشجعون على هذا النحو، فقد تكرر المشهد ذاته في مباراة بروسيا دورتموند أمام فرايبورغ، حيث علت الأصوات بعبارات مهينة ضد ديتمار هوب، ما أدى إلى إيقاف اللعب مؤقتاً. ثم بعد ذلك، تكرر الأمر في مباراة بين فريقي برلين وفولفسبورغ.

ويُعد ديتمار هوب (79) عاماً، من أكبر أثرياء ألمانيا، بدأ حياته كمهندس إعلاميات مع شركة آي بي م/ IBM العملاقة للبرمجيات، قبل أن يطور نهاية تسعينيات القرن الماضي، إلى جانب مهندسين آخرين برنامج س ا ب/ SAP المختص في معالجة البيانات. كما أنشأ العديد من الجمعيات والمنظمات الخيرية بقيمة 600 مليون يورو وهي تعمل في العديد من مجالات الحياة، بما فيها التدريس والطب والرياضة.

ر. ض

إغلاق