نجم تشيلسي يعترف بمرارة: العنصرية انتصرت لكني لن أستسلم

بعدما تعرض لهتافات عنصرية في أكثر من مرة، اعترف نجم تشيلسي أنطونيو روديغر بمرارة أن “العنصرية انتصرت”. المدافع الألماني أكد أنه لن يستسلم وسيظل صوته عالياً في هذه المعركة.
منذ سنوات وبعض ملاعب القارة الأوروبية تعاني من العنصرية، وبالذات من قبل بعض المشجعين. ففي أكثر من مباراة يتعرض اللاعبون أصحاب البشرة السمراء إلى هتافات عنصرية، قد تصل في بعض الأحيان إلى إلقاء قشور الموز في الملعب وغيرها من التصرفات، التي لا علاقة لها بكرة القدم.

ويُعد قلب دفاع تشيلسي أنطونيو روديغر من بين اللاعبين الذين تعرضوا للعنصرية. وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن المدافع الألماني، تعرض لهتافات عنصرية من طرف بعض الجماهير المحسوبة على توتنهام، وذلك في مباراة جمعت بين فريقه تشيلسي وتوتنهام في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ونهاية الأسبوع الماضي، تكررت المواجهة مرة ثانية بين تشيلسي وتوتنهام في مباراة برسم الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن أنطونيو روديغر تعرض لصافرات الاستهجان في مباراة تشيلسي وتوتنهام الأخيرة.

ويبدو أن أنطونيو روديغر قد سئم من تصرفات بعض المشجعين، ففي مقابلة مع قناة “سكاي سبورت”، قال المدافع الألماني “العنصرية انتصرت. لقد فاز هؤلاء الأشخاص لأنهم يمكنهم العودة إلى الملعب”. وأضاف: “لن تتم معاقبتهم وفي النهاية أنا الرجل الشرير”.

وواصل الدولي الألماني كلامه قائلاً “لا يعني هذا أنني استسلمت أو لن أرفع صوتي. سيظل صوتي عالياً دائماً، لكنني وحيد في هذه المعركة”. وأردف: “على الجميع أن يبدأ بنفسه، لأنه عندما تعرضت للإهانة العنصرية في إيطاليا، سمعت دائما (هذا أمر طبيعي في إيطاليا). يجب على الجميع أن يبدأ بنفسه ثم يتحدث عن الآخرين”. واختتم أنطونيو روديغر كلامه “هناك دعم… لكن في نهاية اليوم أنت وحدك”.

إغلاق