نيمار يهدي ركلة جزاء إلى كافاني.. ويؤكد: أنا سعيد

قدم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، اللقطة الأبرز في الليلة الختامية من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، وتحديدًا خلال مباراة النادي الباريسي أمام جالطة سراي التركي، والتي أقيمت على ملعب «حديقة الأمراء» في العاصمة الفرنسية، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بنتيجة 5-0.

وبالإضافة إلى تقديم أداء مميز للغاية خلال المباراة، حيث ساهم في 4 من أصل 5 أهداف سجلها باريس سان جيرمان، قام نيمار طواعية بمنح الكرة إلى زميله الأوروجواياني إيدنسون كافاني، ليسدد ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الخامس.

ومنذ وصوله إلى باريس في صيف 2017، ظهرت العديد من العلامات على أن علاقة نيمار وكافاني ليست على ما يرام، وفي الحقيقة بدأ الأمر منذ عامين، حين تنازع الثنائي على تسديد ركلة جزاء في مواجهة نادي ليون، والتي فشل الأوروجواياني في تحويلها إلى هدف، ليثير غضب لاعب برشلونة السابق، ورغم ذلك فإن التواصل بينهما على أرض الملعب كان دائمًا مميزًا.

ويعيش كافاني موسمه الأسوأ على الإطلاق في مسيرته الكروية، حيث خسر مكانه الأساسي في تشكيلة باريس سان جيرمان لصالح الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الألماني توماس توخيل المدير الفني لنادي باريس سان جيرمان أخبر كافاني بالفعل أنه ليس حتى المهاجم الثاني في تفضيله للمشاركة أساسيًا، ويأتي خلف إيكاردي والفرنسي كيليان مبابي.

ويبدو أن نيمار يعي جيدًا الوضعية الصعبة التي يعيشها كافاني خلال الموسم الحالي، ولذلك قرر منح شريكه في الهجوم لحظة لالتقاط الأنفاس والهدوء، في وسط فترة عاصفة يمر بها حاليًا.

نيمار سعيد
وعقب المباراة، بدت السعادة ظاهرة على وجه نيمار في منطقة التصريحات الصحفية، وقال عقب المباراة: «أنا سعيد لأنني ألعب كرة القدم، بغض النظر عن المكان الذي أتواجد فيه».

وأضاف البرازيلي: «أنا سعيد للغاية بهذه المباراة، وبالطريقة التي لعبنا بها، التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا هو هدفنا الأهم».

وكشف نيمار عن السبب الذي دفعه إلى منح ركلة الجزاء إلى كافاني، حيث أكد: «الماتادور يلعب ركلات الجزاء بصورة مثالية».

وأخيرًا، بعث رسالة تصالحية مع مشجعي «حديقة الأمراء»، حيث أكد أنه يشعر بالسعادة بلعب كرة القدم، وأن التواجد على أرض الملعب هو نشاطه المفضل، بغض النظر عن المكان الذي يتواجد فيه.

إغلاق