الغيابات تهدد مساعي النهاية الجيدة لهاينكس

يتطلع يوب هاينكس، المدير الفني لبايرن ميونخ، إلى الجمع بين لقبي كأس ألمانيا والبوندسليجا هذا الموسم، ليكتب نهاية جيدة لقصة عودته القصيرة من الاعتزال.

وكان هاينكس أنقذ البافاري من الدخول في النفق المظلم، بعد أن ساءت النتائج في بداية الموسم تحت قيادة الإيطالي كارولو أنشيلوتي.

ورغم قيادة هاينكس سفينة البافاري إلى بر الأمان وسط طوفان الإصابات والمشاكل الفنية، إلا أن تنتظره مشكلة فنية قبل مباراته الأخيرة مع البايرن أمام آينتراخت فرانكفورت، في نهائي كأس ألمانيا بعد غد السبت، وهي إصابة الجناح الهولندي آريين روبن.

وتشير المقدمات إلى عدم جاهزية روبن الذي فشل في العودة للمباريات منذ خروجه للإصابة في الدقائق الأولى من مباراة ريال مدريد في ذهاب الدور نصف النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا .

وأدى روبن تدريبات الركض، أمس الأربعاء، لمدة 25 دقيقة فقط، وبالتالي فإن فرص مشاركته في المباراة تستمر في الانخفاض.

وعلى الجانب الآخر، فإن توماس مولر الذي قد يعوض روبن يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، تسببت في غيابه عن التدريبات باليومين الأخيرين.

وبالتالي سيكون أمام هاينكس الاعتماد على كينجسلي كومان العائد بعد غياب دام لشهرين ونصف بسبب إصابة قوية في الكاحل.

وانتظم كومان في تدريبات الفريق مؤخرًا ولكن مشاركته كأساسي ستكون محل شك خوفًا من تعرضه لإصابة جديدة.

بينما سيكون كورينتين توليسو، خيارًا مرشحًا لشغل مركز الجناح الأيمن إن لم يتمكن مولر من اللحاق بالمباراة وكذلك حال فضل هاينكس عدم الدفع بكومان كأساسي.

ولعب توليسو على الرواق الأيمن 4 مباريات هذا الموسم، سجل خلالها هدفًا وحيدًا وشكل ثنائية مميزة مع جوشوا كيميتش زادت من دور الأخير على المستوى الهجومي.

زر الذهاب إلى الأعلى