مباراة الكلاسيكو مهددة بسبب دعوة هيئات كتالونية للاحتجاج

أصدرت المحكمة العليا الإسبانية قرارًا بسجن عدد من القادة والزعماء الانفصاليين الكتالونيين إثر مشاركتهم في محاولة استقلال فاشلة منذ قرابة العامين.

وبعد خروج هذا الحكم إلى النور؛ أصدر نادي برشلونة بيانًا رسميًا شجب فيه هذا الحكم ودعا إلى الجلوس على مائدة الحوار والمفاوضات مشيرًا إلى أن السجن ليس هو السبيل الوحيد للوصول إلى حل يرضي كافة الأطراف.

وكان من المتوقع أن يُثير هذا الحكم أزمة كبيرة بداخل الإقليم الكتالوني، ويبدو أننا أمام أزمة سياسية حقيقية، إذ دعت عدد من الفصائل والروابط والهيئات إلى الخروج في مظاهرات حاشدة يوم السادس والعشرين من شهر أكتوبر، أي يوم إقامة المباراة التي ستجمع برشلونة بريال مدريد على عشب ملعب «كامب نو» ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني.

جدير بالذكر أن مواجهات «البلوجرانا» و«المرينجي» تُعد الأكثر مشاهدة بكوكب الأرض، ومن ثم فإن شعب كتالونيا يُفكر في الخروج بمظاهرات حاشدة يوم تلك المباراة نظرًا لقوة الحدث ومتابعته بقوة.

يُذكر أن جيرارد بيكيه وسيرجي روبيرتو، ثنائي برشلونة، وتشافي هيرنانديز، لاعب برشلونة السابق ومدرب السد القطري الحالي، شجبوا موقف المحكمة العليا الإسبانية وعبروا عن دعمهما الكامل لبيان برشلونة ورفض الحكم الصادر.

وبعث تشافي رسالة مكونة من كلمة واحدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام» ومترجمة إلى الإسبانية والكتالونية والإنجليزية، وهي: «عار»، في إشارة إلى رفض الحكم الصادر عن المحكمة العليا.

إغلاق