صلاح يحذّر منافسي ليفربول في “البرميرليغ”

التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة سبور - متابعة

حذّر الدولي المصري محمد صلاح جناح فريق ليفربول الإنجليزي الأندية المنافسة في إنجلترا من أن تطبيق تقنية مراقبة الفيديو «الفار» سيساعده على الحصول على مزيد من ركلات الجزاء، برغم تأكيده أنه ليس من أنصار استخدام تلك التقنية في كرة القدم.

ويعتقد صلاح الحاصل رفقة كتيبة الألماني يورجن كلوب مؤخرا على لقب بطولة السوبر الأوروبية بعد الفوز على تشيلسي الإنجليزي بركلات الجزاء الترجيحية، ومن قبلها بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، أن «الفار» ينتزع عنصر الصدفة من كرة القدم، وينبغي استخدامه فقط لحماية اللاعبين من التحديات الخطرة.

وفيما استخدم «الفار» في بطولتي كأس العالم للرجال في العام 2018 والسيدات في العام 2019، وأيضًا في «تشامبيونزليج» في الموسم الماضي، لا تزال التقنية في أول ظهور لها في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم «البريميرليج».

وقال صلاح في الجزء الثاني من الحوار الحصري الذي أجرته معه شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية والذي كانت قد بدأت نشره أمس الإثنين، وذلك في معرض حديثه عن رأيه في «الفار»: «لا يروق لي تلك التقنية.. تلك إجاباتي، ودائما لا تروق لي».

وأضاف صلاح: «أعشق كرة القدم كما هي، وأحيانا يكون (الفار) مفيدا في حماية اللاعبين من العب الخطر، لكن في تقديري ان هذا قد يكون السبب الوحيد الذي قد حدث: حماية اللاعبين فقط».

وأوضح «الفرعون»: «لكن بالنسبة لي، فأنا اتقبل كرة القدم بأخطاء التحكيم، وأخطاء اللاعبين، ومن هنا تكتسب كرة القدم إثارتها».

والسبت الماضي أحرز جابرييل جيسوس هدفا في الوقت بدل الضائع لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي أمام توتنهام في الدوري الإنجليزي، وكان كفيلا بمنح السيتي الفوز بنتيجة 3-2، لكن ألغاه حكم اللقاء بعد الاحتكام إلى تقنية «الفار».

ورأى «الفار» أن الكرة لمست ذراع إيميرك لابورتي مدافع مانشستر سيتي، ولعل هذا هو ما أثار حفيظة الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني للسيتيزينس، الذي طالب بضرورة إصلاح تلك التقنية.

وأمس الإثنين طالب المجلس الدولي لكرة القدم المعروف اختصارا بـ«آي إف إيه بي»- الجهة المنوط بها وضع قواعد كرة القدم- المديرين الفنيين واللاعبين وكذا الجماهير بالتحلي بالصبر فيما يتعلق بتقنية «الفار».

وقال لوكاس برود، سكرتير «آي إف إيه بي»: «مفهوم (الفار) لا يزال في البداية، وقد تحدثنا إلى مسؤولين في رياضات آخرى، والجميع أبلغنا بأن هذا المشروع سيستغرق 10 أعوام كي يفهم الناس آلية عمله».

جدير بالذكر أن صلاح كان مستفيدا من تلك التقنية حينما حصل على ركلة جزاء في نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي في الثلاثين ثانية الأولى من المباراة الذي جمعت «الريدز» أمام توتنهام.

وبالفعل سجل صلاح ركلة الجزاء، ليقود فريقه إلى الفوز بهدفين نظيفين في المباراة التي أقيمت في العاصمة الإسبانية مدريد في الأول من يونيو الماضي.

مقالات ممكن أن تعجبك

التعليقات مقفلة

شاهد أيضاً

نجما برشلونة يدخلان اهتمامات آرسنال ومانشستر يونايتد

كشف تقرير نشرته صحيفة “صن” البريطانية، الجمعة، أن ناديي أرسنال ومانشستر يونايت…