“بي إن سبور” تتحدى “شعب الخضرا” وتبقي بادة معلقا على مباريات الرجاء

تغاضت شبكة “بي إن سبور” عن الشكاوى التي تقدمت بها جماهير الرجاء البيضاوي، في حق المعلق الرياضي، المغربي جواد بادة، ووضعته للتعليق على مقابلة الفريق، أمس الأحد، ضد فيتا كلوب الكنغولي، في أولى جولات دور المجموعات من كأس الكاف.

وكانت جماهير الرجاء قد وجهت انتقادات لاذعة للمعلق بادة بعد ما اعتبرته انحيازا ضد الأخضر، كما دعا عدد كبير منها شبكة “بي إن سبور” إلى إزاحته عن التعليق على مباريات الرجاء، وفي حال عدم تلبية الطلب سيقوم “شعب الخضرا” بإلغاء الاشتراك في القناة، حسب ما قالته الجماهير.

وكرر بادة انتقاداته وجلده للاعبين والإدارة في كل مرة يتاح له فيها التعليق على مباريات الخضر، الأمر الذي دفع الجماهير للتشديد على ضرورة اتصاف المعلق بالحياد وتركه النقد للمحللين، لأن مهمة المعلق وصف مجريات المباراة وإعطاء معلومات مفيدة عن الفريقين لا الانتقاد، حسبهم.

وتعتبر مباراة الرجاء ضد الكوكب المراكشي برسم الجولة ال18، من الدوري المغربي بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس، وذلك بعد تدوينة من بادة على الأحداث التي عرفها اللقاء، ما رأت فيه جماهير الخضراء استفزازا لها، لتطالب القناة التي يعمل بها بتنحيته عن التعليق على مباريات الفريق الأخضر.

يذكر أن نادي الرجاء هو الآخر تقدم بشكوى رسمية للقناة القطرية، طالب فيها بالتزام بادة الحياد في تعليقه على المباريات، بعد أن “تطاول على تاريخ الرجاء… في أكثر من مرة” حسب ما ورد في بيان الإدارة.

وسبق لجواد بادة أن وجه سهام انتقاداته للاعبي المنتخب الوطني في بداية التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم وخص بالنقد حكيم زياش، قبل أن يرد اللاعبون على بادة بإظهارهم لقتالية مكنتهم من حجز بطاقة التأهل لمونديال روسيا دون تلقي أي هزيمة، كما بصم حكيم زياش على دور محوري جعله يخطف الأضواء وتوج نفسه كنجم في قلوب جميع المغاربة.

زر الذهاب إلى الأعلى