جوهرة دورتموند على مشارف دخول تاريخ الكرة الألمانية

التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة سبور - dw

يواصل الفتى الألماني ذو الأصول الكاميرونية يوسوفا موكوكو تألقه في صفوف بوروسيا دورتموند تحت 17 عاماً، وبات على مشارف دخول تاريخ الكرة الألمانية رغم أنه لا يزال في ربيعه الـ14 بيد أنه ينطلق بقوة للمنافسة في عالم الكبار.
جوهرة بروسيا دورتموند الفتية يوسوفا موكوكو لم يتجاوز بعد ربيعه الـ14، ولا يزال يلعب في صفوف بروسيا دورتمود (تحت سن 15 عاماً)، بيد أن موهبته وتألقه الكبيران دفعت إدارة النادي إلى وضعه منذ الموسم الماضي للعب في صفوف شباب النادي (تحت سن 17 عاماً) حاملاً شارة قيادة زملائه في الملعب، وهم الأكبر منه سناً.

ومن جديد أثبت الفتى يوسوفا على أنه يستحق بالفعل أن يكون قائداً لشباب دورتموند في مباريات الأسبوع الـ 24 من منافسات البوندسيلغا لسن تحت 17 عاماً. فقد تمكن من تسجيل ثلاثية في شباك مضيفه هنيف. وبهذا يكون موكوكو قد كسر رقمه القياسي السابق بتسجيله 39 هدفاً في هذا الموسم، بعد أن سجل في الموسم الماضي 37 هدفاً فقط.

وأمام جوهرة دورتموند مباراتان حتى نهاية الموسم لكي يحطم الرقم القياسي السابق في الدوري الألماني “بوندسليغا” للشباب والمسجل باسم لاعب شالكه السابق دونيس أفدياج، إذ سجل 44 هدفاً في موسم 2012/2013. وبالتالي لا يزال أمام الفتى ذو الأصول الكاميرونية ستة أهداف فقط لتجاوز أفدياج.

مهمة قد لا تبدو مستحيلة على موكوكو بقوته البدنية وسرعته الفائقة وفنياته العالية، إضافة إلى خطورته أمام المرمى. وهذا تماماً ما يدفع مسؤولي أسود ويستفاليا إلى وضع آمال كبيرة على الجوهرة الفتية في تمثيل الفريق الأول بعد مواسم قليلة. يُذكر أن إدارة دورتموند كانت قد نجحت في استقدام يوسوفا موكوكو من نادي سانت باولي في صيف 2017.

ولم يتصدر موكوكو عناوين صحف ألمانيا بسبب موهبته غير المحدودة ومستواه الكبير في دورتموند أو مع المنتخب الألماني لأقل من 17 عاماً رغم صغر سنه، لكنها سلطت الأضواء في أكثر من مناسبة على الشكوك المتعلقة بعمره. وبعد سجال طويل حول ذلك تدخلت بلدية ولاية هامبورغ في الأمر حيث تقيم عائلة موكوكو، مؤكدة أن تاريخ ولادة مهاجم دورتموند صحيح تماماً.

ع.غ/ ع.ج

مقالات ممكن أن تعجبك

التعليقات مقفلة

شاهد أيضاً

دورتموند يكافئ فافر بعقد جديد

كافأ بوروسيا دورتموند، المدرب السويسري لوسيان فافر، بمنحه عقد جديد، رغم خروج الفريق خالي ا…