فالفيردي انفجر غضبا في وجه اللاعبين قبل كارثة روما

كشفت تقارير صحفية أن إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة الإسباني، انفجر غاضبا في وجه لاعبي البارسا ما بين الشوطين، خلال المباراة خارج الديار ضد روما الإيطالي، ضمن إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، والتي انتهت بخسارة البلوجرانا بثلاثية نظيفة ووداعهم للبطولة.

ووفقا لصحيفة آس فإنه بعد انتهاء الشوط الأول بتفوق روما بهدف دون رد، وجه فالفيردي خطابا قاسيا للاعبي فريقه بين الشوطين، حيث اتهمم بأنهم لا يفعلون أي شيء من التعليمات المكلفين بها، ولا ينفذون الخطة التي تم الاتفاق عليها قبل المباراة، كما قال إنهم لا يقرأون اللقاء بشكل جيد.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه ربما كانت المرة الأولى التي يرى فيها لاعبو برشلونة الوجه الآخر لفالفيردي منذ توليه تدريب الفريق، حيث إنه اعتاد دائما الابتعاد عن أسلوب الغضب والتوبيخ، مفضلا الحوار الهادئ والمناقشة لحل المشاكل.

لكن من ناحية أخرى قالت الصحيفة إنه من الواضح أن خطاب فالفيردي الناري للاعبيه لم يأت بنتيجة ايجابية بل حدث العكس، حيث تلقت شباك برشلونة هدفين في الشوط الثاني ويخسر 0-3 ، ليودع الفريق الكتالوني البطولة، رغم أنه كان متفوقا في الذهاب على أرضه بثلاثية مقابل هدف، لكنه خرج في النهاية بمحصلة (3-4).

زر الذهاب إلى الأعلى