هل يفك برشلونة “نحس” فبراير في مباراة “الكلاسيكو”؟

التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة سبور - متابعة

يدخل برشلونة فترة حاسمة ومهمة من موسمه، والذي يسعى لختامه بالعودة للظفر بالثلاثية، عندما يقابل ريال مدريد مساء الأربعاء ضمن ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

ويملك برشلونة سجلاً غير مبشراً فيما يتعلق بشهر فبراير الذي افتتحه بالتعادل الإيجابي على “كامب نو” أمام فالنسيا السبت الماضي، ويستكمله بالكلاسيكو.

العام الماضي كان فبراير تحت عنوان التعادلات، فأوروبياً تعادل مع تشيلسي 1-1 في دور الستة عشر، ومحلياً مع إسبانيول في الديربي، ثم خيتافي بالكامب نو.

في 2017، سقط برشلونة في فبراير أمام باريس سان جيرمان برباعية نظيفة في حديقة الأمراء، أما 2016 فكان عكس المألوف وشهد انتصارات في المسابقات الثلاثة للبلوجرانا.

وشهد عصر بيب جوارديولا مع برشلونة تعثرات عدة في فبراير، فعام 2009 سقط في ديربي كتالونيا أمام إسبانيول 2-1، وتعادل مع بيتيس إيجابياً بهدفين لكل جانب، وفشل في الفوز على ليون أوروبياً.

وتواصل الأمر في 2010، فتعادل مع شتوتجارت أوروبياً، وخسر من أتليتكو مدريد بالليجا، أما في العام التالي سقط من أرسنال بهدفين لهدف، وتعادل مع خيخون.

موسم 2011-2012 شهد خسارة من أوساسونا وتعادل مع فالنسيا أبعدا الفريق عن صراع الليجا مع ريال مدريد، وكتبا الفصول الأخيرة في مشوار جوارديولا مع برشلونة.

مقالات ممكن أن تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أومتيتي يثير القلق في تدريبات برشلونة

يبدو أن برشلونة الإسباني سيفقد خدمات المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي لفترة أخرى بعدما غاب ع…