اتحاد تمارة يطالب بإنصافه بعد رفض تحاليله الخاصة بكورونا

عبر فريق اتحاد تمارة عن استنكاره للأحداث اللارياضية التي رافقت مباراته ضد مولودية الداخلة برسم الجولة 28 من بطولة الهواة , والتي تعذر اجراؤها بسبب رفض السلطات المحلية تسلم نتائج تحاليل فيروس كورونا حسب ما جاء في بلاغ الفريق التماري .

وجاء في بلاغ الفريق والذي توصلت هبة سبور بنسخة منه مرفوقة بصور لنتائج التحاليل :

على اثر الأحداث اللارياضية التي عرفتها مباراة فريقنا الأول برسم الدورة 28 من البطولة الوطنية للهواة والتي انتهت بمنع إجراء المباراة من طرف ممثل السلطة المحلية ومندوب المباراة وبناءا على ما لمسناه من تحيز صريح للفريق المنافس ومحاولة التأثير على نتيجة المباراة بعرقلة اجراءها وتحميلنا بطريق ملتوية تبعات دلك فإننا نحن المكتب المسير للنادي الاتحاد الرياضي لتمارة نؤكد للرأي العام الرياضي الوطني والمحلي ما يلي:

– نستنكر استبعاد ممثل السلطة المحلية بالداخلة والسيد مندوب المباراة لوثائق تحاليل كوفيد 19 الرسمية الصادرة عن مندوبية وزارة الصحة بتمارة.

– ندين الكولسة التي قام بها ممثل السلطة المحلية ومندوب المباراة بتحرير محضر منحاز ولا يحمل سمات المحاضر الرسمية وبحضور رئيس مولودية الداخلة ومنع ممثل نادينا من دلك مع اعتماد لائحة غير قانونية لتحاليل الفريق المنافس
– ندين ونطالب بفتح تحقيق في ظروف تعيين مندوب المباراة المنحدر والساكن بمدينة الداخلة في ضرب سافر لمبدأ الحياد.
– نحمل ممثل السلطة المحلية بمدينة الداخلة ومندوب المباراة مسؤولية الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت بالنادي.
– نقدم للرأي العام الوطني وثائق تحاليل كوفيد 19 الصادر عن مندوبية وزارة الصحة بالصخيرات-تمارة الخاصة بالنادي والتي تم تقديمها لمندوب المباراة وممثل السلطة المحلية لكل غاية مفيدة
– نشجب الممارسات التي تحدث شرخا وتمييزا بين أبناء الوطن الواحد ونطالب بتوضيح دوافع التغاضي عن الممارسات اللارياضية التي نعيشها بمدينة الداخلة خلال كل مباراة، ونطالب بتدخل المصالح المركزية لوزارة الداخلية.
– نحتفظ بحقنا في الدفاع عن مصالح النادي واسم مدينتنا، بكل السبل القانونية والمشروعة، بما في دلك الانسحاب النهائي من الممارسة الكروية في حال استمرار أساليب التمييز والكولسة ومحاولة التضحية بفريقنا إرضاء لخواطر أطراف أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى