رونالدو اكبر الخاسرين من التغييرات التي ستطرأ على يوفنتوس

وكالات

يبدأ المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليجري، اليوم السبت، مغامرته الثانية مع فريق يوفنتوس الإيطالي، حيث عاد إلى تورينو بحماس بعد مرور عامين وسيجتمع الخميس المقبل مع مجلس الإدارة لتحديد الاستراتيجيات في الميركاتو الصيفي.

مع رحيل المدير الرياضي فابيو باراتيشي عن البيانكونيري، سيتخذ المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليجري القرارات مع فيديريكو تشيروبيني، الرئيس الجديد للمنطقة الرياضية.

وتعتبر أولوية أليجري هي تأكيد بقاء الرجال الرئيسيين الذين يعرفهم بالفعل والذي يعتقد أنه يمكنه الاعتماد عليهم في مشروعه مع اليوفي، ويعتبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ليس من ضمنهم، حيث سيرحب المدرب الإيطالي ببيعه في الميركاتو، والذي سيوفر النادي من خلاله 60 مليون يورو سيحصل عليهم في راتبه في العام الأخير من عقده.

في المقدمة، من ناحية أخرى، يريد أليجري المراهنة على اثنين من لاعبيه القدامى، وهم: الإسباني ألفارو موراتا والأرجنتيني باولو ديبالا.

بالنسبة للمهاجم الإسباني، كما أعلن مواتا وأكده بنفسه، قضى شهورًا يشكك في استمراريته في تورينو، لكن عودة أليجري تجعل عودته إلى أتلتيكو مدريد شبه مستحيلة، ولن يدفع يوفنتوس خيار الشراء (45 مليون يورو)، لكنه سيمدد الإعارة لعام آخر، بدفع 10 مليون يورو.

أما اللاعب الأرجنتيني، من جانبه، لم يتبق سوى عام واحد في عقده مع السيدة العجوز، ولكن رغبته هي البقاء في يوفنتوس وينتظر مكالمة من النادي، وإذا كانت الفكرة من قبل هي محاولة بيعه في هذا الميركاتو الصيفي، فإن الكيان يخطط الآن لاستئناف الاتصالات مع بيئته من أجل التجديد وإغلاق هذا الجدل بشكل نهائي.

كما سيراهن أليجري على كيليني، الذي سيوقع لعام آخر، ربما الأخير قبل أن يصبح مديرًا رياضيًا، وسيعتمد يوفنتوس في سوق الانتقالات على موقف مستقبل كريستيانو رونالدو، الذي يقصده الآن باريس سان جيرمان الفرنسي، وإذا رحل المدريديستا السابق، ستكون هناك مستجدات كثيرة بالنسبة لصفقات اليوفي.

إغلاق