تفاصيل محاولة ريال مدريد «الفاشلة» للتعاقد مع أليجري

وكالات

تسبب توقيع ماسيميليانو أليجري مع نادي يوفنتوس الإيطالي في مفاجأة كبيرة لنادي ريال مدريد. وفقًا للمعلومات المتوفرة لـ«آس».

وكان من المقرر في خارطة الطريق التي وضعها الكيان الأبيض أن تبدأ المفاوضات الرسمية مع المدرب الإيطالي، بمجرد أن أخبر زيدان رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز وجهاً لوجه أنه سيترك منصبه.

لكن رئيس ريال مدريد لم يحصل حتى على فرصة للقيام بذلك، حيث قرر أليجري الذي كان قلقًا للغاية بشأن المخاطرة التي كان يخوضها بسبب عدم التدريب هذا الموسم، قبول العرض الذي حصل عليه من يوفنتوس وتجاهل إمكانية تدريب الفريق الأبيض. وجاءت الأحداث، بحسب مصدر مطلع، على النحو التالي:

كان هناك عاملان ساهما في قيام أليجري باختيار يوفنتوس وعدم انتظار ريال مدريد، وفقًا لعدة مصادر شاركت في المفاوضات. من ناحية التوقيت. إذا كان زيدان قد أبلغ بخبر رحيله في وقت سابق، لم يكن لدى يوفنتوس الوقت لإقناع أليجري بالعودة.

وحصل المدرب الإيطالي على عرض من يوفنتوس وكان ينتظر ريال مدريد. لكنه كان خائفًا جدًا من أن يظل بلا فريق، لأنه لم يدرب منذ عامين. وقبل أن يقول زيدان إنه سيغادر، كان أليجري قد استبعد بالفعل الذهاب إلى إنتر ميلان، لكنه تلقى إنذارا من يوفنتوس.

التقى زيدان مع فلورنتينو في وقت متأخر من ليلة الأربعاء الماضي. وتؤكد مصادر لـ«آس» أنه بعد خمس دقائق من انتهاء ذلك الاجتماع، أبلغ مسؤولي ريال مدريد أليجري أن لديهم عرضًا له، وقال الإيطالي لهم إنه سيقبل عرض يوفنتوس.

تشير هذه المصادر نفسها لـ«آس» إلى أن العقد الذي كان يجب أن يربطه بريال مدريد قد تم إعداده، وأنه كان سيتقاضى أكثر مما يتقاضاه الآن في يوفنتوس، وكان سيوقع لمدة ثلاث سنوات دون أي شروط.

في الواقع، استمر التشويق حول مستقبله حتى مساء الخميس، لأنه بعد يوم مكثف من المفاوضات، وافق أخيرًا على هذا العرض من يوفنتوس.

وهكذا كان ريال مدريد بدون خيارهم الأول، تحدث النادي الملكي الآن إلى أنطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان السابق وينتظر ما سيحدث مع بوكيتينو في باريس سان جيرمان، ولديه بالفعل راؤول ضمن خياراته.

تعرض أليجري لضغوط شديدة من يوفنتوس في اللحظة الأخيرة، فقط عندما فُتح باب فرصته العظيمة في ريال مدريد، والتي، نعم، استغرقت وقتًا أطول مما كان متوقعًا.

لكنه اختار يوفنتوس في النهاية، خاصة أنه بالنسبة له كان الخيار الأكثر راحة، ناد يعرفه بالفعل، وسيكون قريبا من ابنه صاحب التسع السنوات الذي يعيش في تورينو.

إغلاق