الريال يحقق مكاسب مالية ضخمة رغم الاقصاء من دوري الابطال

وكالات

ودع ريال مدريد بطولة دوري أبطال أوروبا على يد تشيلسي، مساء الأربعاء الماضي من دور نصف نهائي التشامبيونزليج، وعلى الرغم من هذا الإقصاء الكروى وفشله في تحقيق الهدف الرياضي في البطولة الأغلى أوروبيًا، إلا أن الريال حصد مكاسب اقتصادية ولم يخرج بكفوف فارغة.

ويختتم ريال مدريد هذا الموسم بعد جني حوالي 113 مليون يورو في خزائنه، وهذا الرقم يزيد عن المبلغ الذي كان متوقعًا حصده من المباريات الدولية والودية، بقمية 92.52 مليون يورو.

وجنى النادي الملكي قرابة 92.42 مليون يورو، بعد وصول الريال حتى دور نصف النهائي، بينما حصل المرينجي على 50.7 مليون يورو فقط بفضل المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

وأنعش المرينجي خزائنه بإجمالي 9.7 مليون يورو بفضل 3 انتصارات وتعادل في دور المجموعات، خاصة أن الانتصار الواحد يقدر بـ 2.7 مليون يورو، يحتسب التعادل بـ 900 ألف يورو، بينما تسبب هزيمة الريال أمام شاختار في خسارة حوالي 5.9 مليون يورو.

وعلى صعيد أرباح ثمن وربع ونصف النهائي، جنى الريال إجمالي 32 مليون يورو، مقسمة على 9.5 مليون يورو لدور ثمن النهائي و10.5 مليون يورو لربع النهائي، و12 مليون يورو لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويتقاسم كل من مانشستر سيتي وتشيلسي حوالي 34 مليون يورو، قرابة 15 مليون لكل فريق، وبطل التشامبيونزليج سيحصل على 4 مليون يورو آخرين، لتكون الأندية الوحيدة التتي ستتجاوز أرباح حاجز الـ 100 مليون يورو بفضل الجوائز الرياضية.

ويضاف إلى أرباح بطولة دوري الأبطال، عوائد البث التليفزيوني، حيث يقسم اليويفا إجمالي 292 مليون يورو وفقًا لأهمية البطولة المحلية، وتتقسام الأندية الإسبانية حوالي 20% من هذا الرقم، أي حوالي 58.4 مليون يورو، ويحصل بطل الليجا (الريال) على 11.68 مليون يورو وهذا يعني أنه يحصل على نسبة 40% من نصف هذا الرقم، وتقسم البقية على المباريات الأخرى في التشامبيونزليج ويحصل منها الريال أيضًا على الثلث بقيمة 9.73 مليون يورو، ليكون العائد الكلي من البث حوالي 21.41 مليون يورو.

وبشكل عام، حصل المرينجي على 113.83 مليون يورو، وهذا مبلغ يزيد عن المواسم الأخرى، ففي 2015-2016 حصل الريال على 80 مليون يورو و2016-2017 وصل إجمالي الأرباح إلى 88.6 مليون يورو، وكذلك في موسم 2017-2018

جدير بالذكر أن صحيفة ذا تايمز، أكدت على احتمالية انخفاض هذه الارباح بنسبة 4% أي ستصل إلى 109.27 مليون يورو، بسبب الأزمة الاقتصادية التي يعاني من اليويفا والخسائر الناتجة من غياب الجماهير.

إغلاق