تفاصيل جديدة عن غضب رونالدو بعد فوز يوفنتوس الأخير

وكالات

كان يوم أمس الأحد محمومًا إلى حد ما بالنسبة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وعلى الرغم من فوز فريقه يوفنتوس الإيطالي بنتيجة 3-1 على جنوىفي المباراة التي أقيمت في تورينو ضمن منافسات الجولة الثلاثين من الدوري الإيطالي«سيريا أ»، إلا أنه ترك إحدى صور الأسبوع، بعدما خرج غاضبًا بشدة ملقيًا بقميص البيانكونيري على الأرض، قبل أن يلتقطه على الفور أحد جامعي الكرات من الملعب.

وألتقطت الكاميرات الموجودة في الملعب غضب كريستيانو رونالدو الشديد وهو يرمي بقميص يوفنتوس على الأرض، وذلك بسبب إهداره للكثير من الفرص والخروج من المباراة دون تسجيل أهداف شخصية في سجله، بالرغم من نتيجة اللقاء بفوز السيدة العجوز بثلاثية مقابل هدف أمام جنوي، عبر أقدام السويدي ديان كواوسيفسكي (في الدقيقة 4) والإسباني ألفارو موراتا (في الدقيقة 22) والأمريكي وستون مكيني (70)، وأكد المدرب الإيطالي أندريا بيرلو على ذلك عقب المباراة، قائلًا: «رمي القميص على الأرض؟ كان كريستيانو غاضبًا لعدم تسجيله أهدافًا، ولن تكون هناك غرامات أو أي شيء من هذا القبيل، ويمكن أن يحدث هذا لأي لاعب».

كان البرتغالي متوترًا للغاية خلال 90 دقيقة في مباراة فريقه يوفنتوس أمام جنوى في الدوري الإيطالي، حيث فشل في إضافة هدف آخر إلى قائمة الـ 32 هدفًا التي سجلها هذا الموسم 2020-2021.

وكشفت صحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، عن المزيد من التفاصيل حول غضب رونالدو عقب مباراة جنوى، والذي قام به أيضًا داخل غرفة خلع الملابس، حيث قام بلكم الحائط عدة مرات وقام بالاستحمام ومن ثم غادر دون التحدث إلى أي شخص.

وهذا الأمر يعتبر إشارة جديدة آخرى عن اللحظة التي يعيشها النجم البرتغالي والتي تدل على رغبته في الرحيل عن كيان السيدة العجوز ومن ثم العودة مرة آخرى إلى ناديه السابق ريال مدريد، الذي لم يتحرك بالفعل للتعاقد معه، وبدون وجود أحد الأندية التي تدفع 25 مليون يورو في صفقته فلن يسمح له يوفنتوس بالرحيل قبل انتهاء عقده في العام المقبل 2022.

كريستيانو رونالدو، الذي ذهب إلى تورينو لصنع التاريخ وكسر النحس المرتبط بكيان البيانكونيري في مسابقة دوري أبطال أوروبا، يكافح الآن ليكون مع فريقه في المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإيطالي «الكالتشيو»، وهو أمر لم يفكر فيه في ذروة مستواه.

وفي هذا الموسم 2020-2021، أضاف 32 هدفًا في 37 مباراة خاضها مع اليوفي، ولكن هذه الأهداف لم تكن كافية للحصول على اللقب العاشر على التوالي من الدوري الإيطالي لصالح يوفنتوس، أو حتى الذهاب بعيدًا في دوري أبطال أوروبا بعدما سقطوا أمام بورتو البرتغالي في دور الستة عشر.

إغلاق