وكيل نايمار : ريال مدريد عرض 300 مليون لضمه

وكالات

كشف فاجنر ريبيرو، وكيل الأعمال السابق للنجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، عن محاولة نادي ريال مدريد الإسباني ضم اللاعب مقابل 300 مليون يورو، وأن نادي تشيلسيالإنجليزي أيضًا سعى للحصول على خدماته، وذلك قبل انتقاله إلى برشلونة.

وقال فاجنر ريبيرو خلال حوار له مع صحيفة«ليكيب» الفرنسية حول المرة الأولى التي رأى فيها نيمار: «كان يبلغ من العمر 12 عامًا، وعندما رأيته يلعب، أخبرت والده أنهم سوف يكسرون ساقه، حيث كان يراوغ الجميع وكان المدافعون أقوياء».

وأضاف حول خضوع نيمار إلى اختبارات في ريال مدريد: «كان يبلغ من العمر 13 عامًا، وجاء لمدة عشرين يومًا مع والده وأنا، ولقد أحبه مدريد وكان على استعداد للدفع، لكن مارسيلو تيكسيرا، رئيس سانتوس، اتصل بي وعرض علي 840 ألف يورو و 10 ألاف يورو شهريًا، وفي ذلك الوقت، كان يكسب نيمار 700 ريال برازيلي، واعتقد والده أنه من الأفضل البقاء في البرازيل، وفي مدريد، قضى وقتًا رائعًا فوق أرض الملعب وكان سعيدًا، لكنه كان يبكى خارجه، وكان يأخذ هاتفي للاتصال بوالدته، فلم يكن يريد أن يبتعد عن أمه وأخته».

وتابع حول اهتمام تشيلسي بالتعاقد مع نيمار في 2010 عندما كان لاعبًا في صفوف فريق سانتوس البرازيلي: «عرضوا عليه الكثير من المال، لكن نيمار لم يرغب في الرحيل».

وأردف حول تجديد عقد نيمار مع سانتوس: «تفاعل المديرين الرياضيين من أجل المنافسة بالعروض القادمة من أوروبا، والتقوا به وأخبروه أنه إذا بقي فسيصبح أسطورة، وأنه سيخلف أيرتون سينا (أحد اعظم سائقى فورميولا1 في التاريخ) ​​في قلوب البرازيليين، وطلبوا من بيليه أن يتصل به حتى أثناء الاجتماع، ولقد تأثر والده بهذه المكالمة، وكانت حاسمة، في ذلك الوقت، كان سانتوس يدفع جيدًا جدًا».

وأكد على الحرب بين ريال مدريد وبرشلونة من أجل ضم نيمار: «اعتقد فلورنتينو أنه حصل عليه، ولقد قبل العرض الذي قدمته له، وكان على استعداد لدفع 40 مليون يورو إلى سانتوس والامتثال لكل ما طلبناه، وطلب ​​منه والده الوقت لأن نيمار كان يفضل برشلونة، وأصر ريال مدريد، وأرسلوا له ثلاثة مديرين رياضيين، ولقد كانوا هناك لمدة 20 يومًا وقالوا لي “هيا، سنوقع غدًا!” ولكن نيمار لم يكن يرغب في الذهاب إلى ريال مدريد، ولقد أراد اللعب في برشلونة، واتصل به ميسي وبيكيه، فقد كنت أريده أن يذهب إلى ريال مدريد».

وواصل في هذا السياق: «لقد كان قريبًا من فلورنتينو وريال مدريد، وفي المقابل ساندرو روسيل لم يكن يريدني أن أشارك في المفاوضات مع برشلونة، تركني جانبا ولم يدفع لي سنت واحد مقابل انتقال نيمار إلى برشلونة، ولقد عملوا مع أندريه كوري، الذي اقترب من والد نيمار، ولقد راوغوني، ولم أحصل على أي شيء مع هذا الانتقال».

وأوضح أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو سبب اختيار نيمار الذهاب إلى برشلونة حيث أراد اللعب معه: «أراد أن يلعب مع ميسي، وكان هذا اختياره، وكنت أحترمه، بالرغم من أنه قرارًا لم يكن جيدًا بالنسبة لي، عندما وقع وتم تقديمه في ملعب كامب نو، شعرت بالإهانة، حيث لم يسمحوا لي بالمشاركة، بسبب علاقتي الجيدة مع فلورنتينو بيريز، وتركوني خارج كل شيء، وكان ذلك غير عادل».

ووأعترف بمفاوضات باريس سان جيرمان مع نيمار في عام 2015: «هذا صحيح، أخبرت مديرهم الرياضي أنهم بحاجة إليه من أجل فريق أحلامهم، وفي صيف عام 2016 التقينا في إيبيزا مع نيمار ووالده وناصر الخليفي وأوليفييه ليتانج، المدير الرياضي لباريس سان جيرمان، وكان هذا الاجتماع في الطابق العلوي من أحد الفنادق، ولم يرنا أحد، وكان وقتها نيمار يحصل على 11 مليون يورو، وقدم لنا ناصر الخليفي 26 مليون يورو رتبًا سنويًا، ولكننا طلبنا منه 40 مليون يورو، وأخبرنا أنه سيدرس هذا الطلب، وأنه سيعطيه أسهمًا في سلسلة فنادق وطائرة خاصة وأنه سيضع اسمه على برج إيفل، وكان هذا بمثابة جنون، وليس فقط اللعب المالي النظيف الذي كان يمنع هذه الصفقة، لأن نيمار لم يرغب في الذهاب إلى باريس، حيث كان سعيدا في برشلونة، وانتهز والده الفرصة للتفاوض على تجديد عقده واستمر في جني 28 مليون يورو في السنة».

وأسهب حول التوقيع النهائي للنجم البرازيلي مع باريس سان جيرمان دون مشاركته في المفاوضات: «كان بيني زهافي هو الذي أدار الأمر مع أنتيرو هنريكي (مدير الرياضة في باريس سان جيرمان في ذلك الوقت)، “لكن في العام السابق قمنا بإعداد الأرضية بشكل جيد، حيث قدمت ناصر الخليفي إلى والد نيمار، ولكن، مرة أخرى، لم أتلق أي شيء من باريس سان جيرمان أو نيمار، وفي ذلك العام كنت أرغب في توقيعه مع ريال مدريد، وعلى المستوى الاقتصادي، لم أفز بأي شيء من نيمار، فلا يمكنني إجبار باريس سان جيرمان أو برشلونة على الدفع لي».

وواصل حول قرار نيمار بالذهاب إلى باريس سان جيرمان: «لم يستطع الرفض، حيث دفع باريس سان جيرمان 222 مليون يورو وعرض عليه 36 مليون يورو صافي كراتب سنوي، ومن المستحيل رفض مثل هذا العرض».

وعن محاولة نيمار مغادرة باريس سان جيرمان بعد عامين من الوصول، قال فاجنر ريبيرو: «في ذلك الوقت، كان على وشك الذهاب إلى ريال مدريد، النادي الذي كان على استعداد لدفع 300 مليون يورو مقابل الحصول على خدماته، وأخبرني فلورنتينو بذلك، ولكن ناصر الخليفي رفض، وقال لي أنه لن يرحل حتى لو كان المقابل مليار يورو».

استقر نيمار في باريس: “إنه سعيد هناك. لا يوجد ناد في العالم يستطيع أن يقدم له ما يقدمه له باريس سان جيرمان. فقط هم يستطيعون تحمل تكاليف نيمار. مدريد يعاني من مشاكل مالية. برشلونة؟ أسوأ من ذلك. في إيطاليا ولا يونايتد وسيتي ، لا أعتقد ذلك. في باريس يعيشون حياة جيدة ويلعبون في فريق جيد للغاية. هذا الموسم سيفوزون بدوري أبطال أوروبا وسيكون نيمار هو الكرة الذهبية.

وأختتم حول استقرار نيمار مع باريس سان جيرمان: «إنه سعيد هناك، ولا يوجد ناد في العالم يمكنه أن يقدم له ما يقدمه باريس سان جيرمان، فقط هم من يستطيعون تحمل نفقات نيمار، والآن ريال مدريد يعاني من مشاكل مالية، برشلونة؟ أسوأ من ذلك، ولا أيضًا في إيطاليا ولا مانشستر يونايتد ولا المان سيتي، وفي باريس يكسب رزقه ويلعب في فريق جيد للغاية، وهذا الموسم سيفوز بدوري أبطال أوروبا وسيكون نيمار هو صاحب الكرة الذهبية».

إغلاق