المحكمة تبرئ تشافي ألانسو من التهرب الضريبي

وكالات

برأت محكمة مدريد لاعب ريال مدريد السابق والمدير الفني الحالي لفريق ريال سوسيداد، تشابي ألونسو، في القضية التي اتهم فيها بالاحتيال على الخزانة الإسبانية، بمبلغ يقدر بمليوني يورو خلال أعوام 2010 و2011 و2012.

وجاء ذلك تنفيذا للقرار الذي اتخذته محكمة العدل العليا في مدريد في يناير الماضي، والذي ألغى حكم البراءة الأول للمحكمة، وأمرها بإصدار حكم آخر بأسانيد قانونية جديدة.

وشمل هذا القرار أيضا بالإضافة إلى ألونسو، المحامي إيفان زالدوا وإجناسي مايستري، إداري كان يعمل وقت الأحداث في شركة كاردزالي -ومقرها ماديرا (البرتغال) وتخضع لنظام ضريبي أكثر فائدة- التي نقل إليها اللاعب الدولي السابق حقوق استغلال صورته في عام 2009 عندما تلقى عرضا للتوقيع لريال مدريد أثناء وجوده في صفوف ليفربول.

واعتبر الادعاء أنها محاكاة للتهرب من دفع الضرائب، ولذا طالبت المحكمة بالسجن لمدة عامين ونصف لكل متهم.

وأكدت المحكمة أنها تستبعد فكرة المحاكاة في مسألة التنازل عن حقوق صورته، التي قام بها اللاعب السابق إلى الشركة البرتغالية، لذا لا يمكن توجيه أي اتهام ضده أو ضد بقية المتهمين.

وذكرت أن الجهات التي توجه الاتهامات -الادعاء العام والنائب العام- هم الذين قرروا ربط وجود جريمة ضد الخزانة العامة بمحاكاة منح مثل هذه الحقوق.

وأكدت المحكمة أنه إذا كان نقل حقوق اللاعب إلى كاردزالي حقيقيا وقام هذا الكيان بالتدخل الفعال في استغلاله، فإن ادعاءات الاتهام يكون لا أساس لها.

وشددت على أن الأمر لا يتعلق بدخل مبهم أو خفي أو مزور أو مستبعد لدافع ضرائب عن مصلحة الضرائب.

يذكر أن تشابي ألونسو جدد عقده مع الفريق الرديف لريال سوسيداد والذي كان ينتهي في يونيو المقبل، ليستمر معه لموسم إضافي حتى 2022.

ويحقق ألونسو لاعب ريال سوسيداد وريال مدريد وليفربول وبايرن ميونخ السابق، نجاحا مع الفريق الرديف لسوسيداد، وأشارت تقارير صحفية إلى احتمالية توليه تدريب بروسيا مونشنجلادباخ اعتبارا من الصيف المقبل.

إغلاق