لوكا يوفيتش يعود إلى عادته القديمة

وكالات

يراقب نادي ريال مدريد الإسباني عن كثب خطى مهاجمه الصربي لوكا يوفيتش منذ أن غادر إلى نادي إينتراخت فرانكفورت الألماني في سوق الانتقالات الشتوية الماضي، بعدما طلب اللاعب الخروج من معقل سانتياجو برنابيو بحثًا عن دقائق في الفريق الذي تألق معه في وقت سابق في الدوري الألماني «بوندزليجا».

وعلى الرغم من البداية الرائعة للمهاجم الدولي الصربي بتسجيله ثلاثة أهداف في ثلاث مباريات مع إينتراخت فرانكفورت، إلا أن أهداف لوكا يوفيتش كانت أقل في الأسابيع الأخيرة: لم يسجل أي هدف منذ 3 يناير الماضي وليس قادرًا على المشاركة في واحدة من أفضل الأوقات التي يعيشها فريقه الحالي المعار إليه في الدوري الألماني حيث شارك أساسيًا فقط في ثلاث مباريات من أصل 11 مباراة.

وهذا النقص في الدقائق أثر عليه مع منتخب صربيا، حيث لا يلعب دورًا مهمًا أيضًا، حيث فقد يوفيتش الكثير من نفوذه في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أنه أظهر دائمًا مستوى عالٍ مع منتخب بلاده.

في شهر نوفمبر 2020 الماضي، في التوقف الدولي للمنتخبات الماضي من قبل الفيفا، لعب مهاجم ريال مدريد مباراتين، وشارك أساسيًا في كلاهما بل ولعب الـ 90 دقيقة بالكامل، محرزًا هدفين وصانعًا تمريرتين حاسمتين.

وفي الوقت الحالي، في المواجهات الثلاثة لمنتخب صربيا في فترة التوقف الدولي للمنتخبات الوطنية هذه لخوض التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، لعب لوكا يوفيتش 25 دقيقة فقط: ثمان دقائق أمام منتخب أيرلندا ودقيقتين فقط أمام البرتغال و15 دقيقة أمام أذربيجان.

على الرغم من كل شيء، فإن المهاجم البالغ من العمر 23 عامًا سعيد جدًا باختياره الرحيل على سبيل الإعارة إلى ناديه السابق إينتراخت فرانكفورت في الشتاء، كما أنه فتح الباب أمام إمكانية بقائه مع النادي الألماني بعد انتهاء فترة اعارته خلال مقابلته مؤخرًا مع صحيفة «بيلد سبورت» الألمانية.

وعلق يوفيتش: «سأفكر في ذلك عندما ينتهي الموسم، وفي الوقت الحالي، أفكر فقط في أينتراخت وأعمل لألعب المباريات التالية بقدر الإمكان، وببساطة، كل شيء ممكن، لأنك لا تعرف أبدًا ما سيحدث في كرة القدم الاحترافية».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى