منزل ماورو إيكاردي يتعرض للسطو

وكالات

وقع ماورو إيكاردي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان، ضحية لعملية سطو أثناء سفره إلى موربيهان رفقة فريقه، أمس السبت، للمشاركة في مباراة فريقه ضد لوريان، والتي جرت اليوم الأحد، والتي تغلب فيها الأخير بنتيجة 3-2.

ونقلت مواقع إلكترونية عن صحيفة «ليكيب» الفرنسية، قولها إن منزل إيكاردي الذي تعرض للسطو، بلغ إجمالي السرقات منه ما قيمته 400 ألف يورو.

ولم يكن المهاجم الأرجنتيني الضحية الأولى للسرقة، إذ حدث نفس الشيء الأسبوع الماضي مع سيرجيو ريكو، حارس مرمى إشبيلية الإسباني، والذي خسر ممتلكات قيمتها الإجمالية 25000 يورو، سُرقت من منزله.

أما منزل إيكاري، فقد واستغل اللصوص حقيقة أن لاعب كرة القدم كان مسافرًا مع الفريق، وأن واندا (زوجة إيكاردي) وأطفالها كانوا أيضًا بعيدين عن باريس، لسرقة كل متعلقاته من مجوهرات وملابس وساعات فاخرة، وبلغ إجمالي المبلغ المسروق 400 ألف يورو.

حدثت السرقة يوم السبت (30 يناير)، كما تشير وسائل الإعلام الفرنسية، في المنزل الذي يملكه إيكاردي في نويي سور سين، كان العاملون في المنزل هم الذين اكتشف لاعب كرة القدم صباح يوم الأحد وقوع عملية سطو.

وحاوط الحظ السيئ اللاعب الأرجنتيني، وهو أنه قبل بضع سنوات، عندما كان يلعب لإنتر ميلان، تعرض إيكاردي لعملية سطو، رغم أنه في تلك المناسبة وجد نفسه وجهاً لوجه مع المسلحين.

وكان لاعب كرة القدم عائداً إلى منزله، وبينما كان يوقف سيارته، اقترب منه رجلان يطلبان المال والساعة الفاخرة التي كان قد يرتديها قبل أيام قليلة في سيارته الرولز رويس، ورفض إيكاردي وقتها منحهم الساعة، رغم أنهم انتهوا بسرقة الجوهرة منه.

بعد السرقة، هرب إيكاردي على دراجة بخارية إلى تدريبه مع نادي ميلانو، وقدم لاحقًا بلاغًا إلى شرطة ميلانو

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى