استنفار داخل ريال مدريد بسبب كورونا

وكالات

أعلن ريال مدريد إصابة زين الدين زيدان، مدرب النادي الملكي بفيروس كورونا «كوفيد-19» قبل مواجهة ألافيسفي الجولة التاسعة عشر من بطولة الدوري الإسباني.

وهناك حالة استنفار في ريال مدريد بسبب الخوف من إصابة الفريق بهذا الوباء المنتشر حول العالم، لا سيما أن زيدان كان متواجدًا بشكل دائم مع كتيبة الريال.

وعلى الرغم من هذا الخوف، إلا أن الثقة تسيطر على مكاتب البرنابيو ويعتقدون أن الإجراءات المتبعة لحماية اللاعبين من فيروس كورونا، ستؤتي ثمارها، ولن تظهر أي حالات إيجابية جديدة.

ويوميًا يخضع لاعبو ريال مدريد للفحص، بالإضافة الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي زيدان، كما أن زيزو لم يذهب اليوم الجمعة إلى المدينة الرياضية «فالديبيباس».

وعادة يرتدي مدربو الريال كمامات أثناء الجلسات التدريبة، وهذا عامل مهم للمحافظة على اللاعبين من عدوى كورونا.

وعلى الجانب الآخر، لا يعتقد أن زيدان أصيب بفيروس كورونا في بلدية ألكوي، على الرغم من كونها واحده من أكثر المناطق التي شهدت انتشار فيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة، لأن مباراة ألكويانو أقيمت يوم الأربعاء الماضي، وفي حالة حدوث الإصابة في هذا المكان كانت ستظهر الفحوصات مبكرًا.

وبناء على ذلك، يعتقد مسؤولو النادي الملكي، أن زيدان أصيب بهذا الفيروس في المحيط الخاص به، لا سيما أنه دخل الحجر الصحي منذ أيام لمخالطته حالة إيجابية.

ولا شك أنه يصعب تحديد مكان الإصابة ولكن مع الإجراءات المتبعة في ريال مدريد قبل كل جلسة تدريبة أو كل مباراة، سيكون من الصعب إصابته في فالديبيباس، وهذا يمنح الهدوء للريال من احتمالية إصابة بقية الأعضاء في الجهاز الفني أو حتى اللاعبين.

إصابة زيدان بفيروس كورونا لم تكن الأولى التي يعلنها ريال مدريد، ففي الأشهر الماضية، أعلن المرينجي إصابة إيدين هازارد وكاسيميرو ولم تنتقل العدوى لأي لاعب آخر، وهذا يرجح أن إجراءات الريال لحماية لاعبيه تعمل بكفاءة عالية، وحالة زيدان لن تكون مختلفة عن سابقيها.

جدير بالذكر أن زيدان تعرض لانتقادات في الأيام الأخيرة، تحديدًا بعد الخسارة من ألكويانو، الناشط في الدرجة الثالثة، بهدفين مقابل هدف وحيد في بطولة كأس ملك إسبانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى