برشلونة يعلن تأجيل الانتخابات ويطلب إجرائها عن طريق البريد

وكالات

أعلن برشلونةفي بيان رسمي عن تأجيل موعد الانتخابات الرئاسية التي كان محدد إجرائها يوم 24 يناير الجاري بسبب بسبب الموقف الصحي في البلاد، جراء انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأكدت إذاعة كتالونيا أن برشلونة طلب من الحكومة الموافقة القانونية لإجراء الانتخابات عن طريق البريد، لا سيما أن 45% من أعضاء البارسا لن يستطيعوا التصويت في هذه الانتخابات بسب فرض الحجر الصحي ومنع السفر بين المدن الإسبانية.

ويحتاج برشلونة لتعديل قانون الرياضة لتفعيل هذا الطلب، لأنه لا يمكن التصويت بالبريد أو إلكترونيا وفقًا للقانون الحالي.

وفي حالة إعطاء الحكومة الكتالونية الضوء الأخضر للتصويت بالبريد، سيتم تغيير موعد الانتخابات، وتأجيلها عدة أسابيع على أقل تقدير.

على أي حال، الانتخابات حتى الآن ستؤجل، ولن تتم يوم 24 يناير الجاري، بعد اجتماع كارليس توسكيتس، رئيس اللجنة المؤقتة لرئاسة برشلونة مع مسؤولي الحكومة الكتالونية بحضور ممثلي الصحة والداخلية والرياضة.

وسيعقد توسكيتش اجتماعًا مساء اليوم الجمعة في السابعة بتوقيت إسبانيا (الثامنة بتوقيت القاهرة)، مع المرشحين الثلاثة لمقعد رئاسة برشلونة وهم، خوان لابورتا وفيكتور فونت وتوني فريسكا.

ومن المفترض أن يتم الاتفاق في هذا الاجتماع على موعد الانتخابات الجديد والمستقبل الحالي للنادي الكتالوني خاصة، مسألة الصفقات خلال فترة سوق الانتقالات الشتوية الجارية.

ويتطلب للترشح لرئاسة برشلونة جمع العضو 2.257 توقيعًا صالحًا للدخول إلى السباق الرئاسي، بعد إستقالة مجلس جوسيب ماريا بارتوميو في الأشهر الماضية.

ونجح خوان لابورتا في جمع 6.625 توقيعًا صالحًا، ويليه فيكتور فونت بإجمالي 4.431 توقيعًا وتوني فريسكا بعدد 2.634 توقيًعا.

وقدم لابورتا 10272 توقيعًا، وبعد عملية الفرز تم اكتشاف عدم صحة 647 توقيعًا، بينما قدم فونت 4713، واكُتشف عدم صحة 282 توقيعًا، فيما قدم فريسكا 2822 توقيعًا، وانخفض العدد إلى 2634 توقيعًا.

جدير بالذكر أن خوان لابورتا يعتبر صاحب الحظ الكبير للفوز بمقعد رئاسة برشلونة، وحينها ستكون الولاية الثانية له في النادي الكتالوني بعد الفترة الأولى بداية من عام 2003 حتى 2010، وحينها حقق العديد من الألقاب مع البارسا أبرزها سداسية في الموسم الواحد، الأمر الذي لم ينجح أي نادي حتى الآن في تحطيم هذا الإنجاز.

زر الذهاب إلى الأعلى