طريف : خطأ هاتفي كلف توخيل الاقالة من بروسيا دورتموند

وكالات

كرست مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية عددها هذا الأسبوع للحديث عن المدرب الألماني توماس توخيل، الذي في دائرة الضوء الآن، لأن إقصائه الافتراضي من بطولة دوري أبطال أوروبا«شامبيونزليج» قد يعني إقالته من تدريب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

في الواقع، كان أحد المحفزات منذ وصوله إلى العاصمة الفرنسية هو إيجابياته وسلبياته مع المدير الرياضي لباريس سان جيرمان، ليوناردو، من حيث التعاقدات وإدارة غرفة خلع الملابس.

سلطت المجلة الفرنسية المرموقة الضوء على أن توخيل شهد حلقة مماثلة عندما غادر ناديه السابق بوروسيا دورتموند الألماني؛ حيث أرسل الألماني رسالة نصية إلى مديره الشخصي، أولاف مينكينج، لكن المستلم كان مايكل زورك، الذي كان موجودًا في قائمة جهات الاتصال الخاصة به والذي كان ينتقده في الرسائل القصيرة، وبعد أيام، تمت إقالة توخيل وبعد عام وقع مع باريس سان جيرمان.

وفقًا لـ «فرانس فوتبول»، ليس لدى توماس توخيل رقم المدري الرياضي ليوناردو في قائمة الاتصال الخاصة به في هاتفه لتجنب الموقف الذي حدث معه في السابق في بوروسيا دورتموند.

وبالفعل يقوم البرازيلي ليوناردو بالتواصل مع العديد من المدربين في حالة حدوث كارثة في بطولة دوري أبطال أوروبا في ما سيكون بالتأكيد الموسم الأخير في العاصمة الفرنسية لمدرب بوروسيا دورتموند السابق، توماس توخيل.

جدير بالذكر أن توماس توخيل دافع عن موقفه في مقابلة مع قناة «سكاي سبورت» العالمية، قائلًا: «دائماً ما تشير الصحافة الفرنسية إلى أن المدرب في خطر، لكن هذا لا يغير من عملي مع الجهاز واللاعبين ولا يغير أي شيء، وإنها مجرد أمور اعتيادية على المدرب التأقلم عليها وليس لديّ مشكلة في ذلك».

وكان توخيل قد افتقد لخدمات المهاجم الفرنسي مبابي والمهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، إضافة إلى المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي ولاعبين آخرين مهمين مثل لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي والإسباني خوان بيرنات، كما تعرض الفريق الباريسي لطرد إدريسا جايي والمدافع كيمبمبي في نهاية المباراة الماضية أمام لايبزيج الألماني

إغلاق