نيمار يهاجم إدارة برشلونة بسبب لويس سواريز

وكالات

ودع صباح اليوم الجمعة، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة، زميله السابق لويس سواريز، المنتقل حديثًا إلى صفوف أتلتيكو مدريد خلال الميركاتو الصيفي الحالي.

وداع ميسي، شهد هجومًا أصبح معتادًا، على الإدارة الكتالونية، نظرًا للطريقة التي تعاملوا بها في رحيل واحد من أفضل اللاعبين في تاريخ النادي الكتالوني، مؤكدًا أنه لم يستحق الرحيل هكذا.

وكتب ميسي عبر حسابه الشخصي على «إنستجرام»، قائلاً: «لم تكن تستحق أن تطرد مثلما حدث، كونك واحدًا من أهم لاعبي النادي، وحققت أمور مهمة على المستويين الجماعي والفردي، ولم يكن يجب أن ترحل بالطريقة التي فعلوها، ولكن في الحقيقة فإن هذا الأمر لم يفاجئني».

وبعد دقائق من نشر هذه الكلمات، علق النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم البارسا السابق، ونجم باريس سان جيرمان الفرنسي، حاليًا، قائلاً: «ما يفعلوه أمر لا يصدق»، في هجوم منه على طريقة إدارة البارسا لملفات نجومها.

ورحل نيمار عن صفوف النادي الكتالوني في صيف 2017، بعدما دفع الشرط الجزائي البالغ قيمته 222 مليون يورو، وانتقل إلى سان جيرمان، وبعدها حاول العودة من جديد إلى «كامب نو»، ولكن المفاوضات بين الطرفين لم تنتهِ إلى ضوء أخضر يسهل عودته لزملائه السابقين، ميسي وسواريز قبل رحيله.

MSN.. الثلاثي المرعب الذي هز عرش أوروبا
وكون ميسي سواريز نيمار الثلاثي الهجومي للبارسا (MSN)، وكان خطًا هجوميًا قويًا على مدار السنوات التي شاركوا بها سويًا، والتي امتدت لـ3 سنوات.

وصول سواريز في 2014 من ليفربول، كون هذا الثلاثي المرعب، ليشكل قوة تهديفية خلال 3 سنوات في برشلونة، ساهمت في تسجيل 364 هدفًا في جميع المسابقات المحلية والأوروبية، بالإضافة إلى صناعة 173 هدفًا.

وكشف موقع «squawka»، المتخصص في رصد إحصائيات وأرقام اللاعبين أن ميسي سجل 58 هدفًا وصنع 27 هدفًا، في موسم 2014-2015، بينما أحرز سواريز 25 هدفًا وصناعة 21، ونيمار هز الشباك 39 مرة وصنع 7 هدفًا.

وفي موسم 2015-2016، سجل البرغوث 41 هدفًا وصنع 23 هدفًا، والأوروجوياني سجل 59 هدفًا وصنع 22 تمريرة حاسمة، بينما أحز البرازيلي 31 هدفًا وصنع 20 هدفًا.

وفي موسم 2016-2017 (الأخير) استطاع ميسي تسجيل 54 هدفًا وصناعة 16 هدفًا، وسواريز سجل 37 وصنع 16 هدفًا، مقابل تسجيل المهاجم البرازيلي نيمار 20 هدفًا وصناعة 21، ليكون الإجمالي لهذا الثلاثي الخطير 364 هدفًا.

إغلاق