الهلال يرد رسميا على استبعاده من دوري ابطال أسيا

وكالات

أصدر نادي الهلال السعودي بيانًا رسميًا للرد على قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، باعتبار الفريق الكروي الأول في النادي منسحبًا من بطولة دوري أبطال آسيا، بعد عدم إلغاء مباراته أمام نادي شباب أهلي دبي الإماراتي، في الجولة الختامية من دور المجموعات في البطولة، إثر عدم تمكن «الزعيم» من الاعتماد على 13 لاعبًا على الأقل في قائمة المباراة، بما يخالف لوائح الاتحاد القاري المنظمة للبطولة.

وجاء في بيان الهلال: «يود مجلس إدارة نادي الهلال أن يوضح لجماهير النادي والوسط الرياضي كافة، الظروق التي تمر بها بعثة الفريق التي تخوض منافسات بطولة دوري أبطال آسيا 2020 بنظام التجمع، بعد تفشي حالات الإصابة بفيروس كورونا، وبلوغ عدد الحالات المصابة في البعثة إلى أكثر من 30 حالة ما بين لاعبين وأعضاء أجهزة فنية وإدارية».

وأضاف البيان: «أكد مجلس الإدارة في البداية على أن الاستمرار في البطولة رغم هذه الظروف الصعبة جاء بناء على مبدأين، الأول هو السعي الحثيث بكل ما أوتي النادي من قوة نحو الإسهام في رفع راية المملكة العربية السعودية في المحافل الخارجية الرياضية، وترجمة ما يحظى به القطاع الرياضي من دعم واهتمام من القيادة الرشيدة، والمبدأ الآخر تحقيق تطلعات جماهير الهلال بالاستمرار وبذل الجهود المضاعفة لإسعادهم وجعلهم فخورين بفريقهم أيًا كانت الظروف»

وأشار نادي الهلال في بيانه إلى سعي الإدارة للعمل على عدد من المسارات التي من شأنها حفظ حقوق الفريق بالمنافسة، دون الإخلال بالبطولة، وأبرزها تأجيل مباريات الهلال ليوم من أجل كسب المزيد من الوقت لمنح اللاعبين المصابين فرصة للتعافي، أو تأجيل أدوار خروج المغلوب إلى وقت لاحق، مع تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» على مستوى البطولة ككل، وليس فقط في صفوف الهلال.

وشدد بيان الهلال على تمسك النادي بالتوجه إلى الملعب لخوض مباراة شباب أهلي دبي بصورة طبيعية في الجولة الختامية من دور المجموعات، رغم عدم بلوغ قائمة اللاعبين للنصاب القانوني، حتى لو كلف الأمر اعتبار الفريق خاسرًا، دون استبعاده من البطولة.

تعنت الاتحاد الآسيوي
وأكد بيان نادي الهلال أن جميع محاولاته للاستمرار في البطولة وجدت معارضة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، رغم وجود ظروف قاهرة تستدعي المرونة بشكل أكبر في تقدير الموقف، فضلًا عن التباين في تفسير لوائح البطولة.

وكشف البيان أن تغير نظام البطولة بشكل كامل بسبب جائحة كورونا، هو السبب ذاته الذي طالب النادي من أجله بإعادة جدولة مبارياته، نظير عدم اكتمال نصاب اللاعبين لعدد 13 لاعبا بسبب حالات كورونا.

وأشار الاتحاد في بيانه أن القانون المتعلق بوجو 13 لاعبًا في قائمة كل فريق كحد أدنى يخالف بشكل فاضح القانون الأساسي لكرة القدم الصادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم، بشأن العدد الأدنى لقائمة اللاعبين في كل مباراة.

وأضاف «قانون الفيفا نص على أن المباراة تقام بين فريقين يضم كل منهما 11 لاعبا كحد أقصى، يجب أن يكون أحدهم حارس مرمى، ولا يجوز بدء المباراة أو استمرارها في حال أن أيا من الفريقين تضم قائمته الأساسية أقل من 7 لاعبين».

وكشف بيان إدارة الهلال السعودي أنها ستقدم شكوى رسمية ضد الاتحاد الآسيوي، حيث أوضح: «مجلس الإدارة يدرس رفع مذكرة احتجاج إلى الجهات القضائية؛ وذلك حفظا لحقوق النادي لدى الجهات الرسمية المختصة».

ونفت إدارة نادي الهلال في بيانها ما ذكره الاتحاد الآسيوي، بعد اتهامه بتسجيل عدد أقل من المسموح به للمشاركة آسيويا، قائلا «تسجيل عدد أقل من المسموح في نظام البطولة، يأتي نظير اختلاف العدد المعتمد تسجيله في مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين عن العدد المعتمد في نظام البطولة الآسيوية».

واستكمل «تنص لوائح مسابقة الدوري على تسجيل 30 لاعبا من ضمنهم 7 لاعبين أجانب كحد أقصى، وهو ما يختلف عن الأنظمة المعتمدة في البطولة الآسيوية».

وواصل «بالتالي تم استبعاد المحترفين عمر خربين، جوستافو كويلار وكارلوس إدواردو بعد انتهاء عقده، وتم قيد الحارس عبد الله الجدعاني و متعب المفرج وتركي المطيري ضمن القائمة الآسيوية التي ضمت 30 لاعبا، أضيف إليهم حارسين تم استبدالهما وفقا للنظام».

وأبدت إدارة «الزعيم» استغرابها مما جاء في بيان الاتحاد الآسيوي الذي تضمن أنهم حافظوا على قنوات التواصل مع النادي وتعاملوا في الوقت المناسب مع استفساراته ومخاوفه، وهو لم يرد بتاتا على مطالبة النادي بتأجيل مباراته السابقة ضد شهر خودرو الإيراني.

وأوضح «لم نجد أي تلبية لمطالب النادي المبكرة بتغيير مقر إقامة البعثة نظرا لسوء التهوية وسعيا لتقليل انتشار العدوي».

وختم نادي الهلال بيانه: «يعبر مجلس الإدارة عن اعتزازه بالمسؤولية الكبيرة التي استشعرها لاعبو الهلال منذ تسجيل أول حالة إصابة في الفريق، ورغبتهم الملحة في تمثيل وطنهم في المحفل الخارجي خير تمثيل والدفاع عن لقبهم الآسيوي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق