ابرز المرشحين لخلافة ماوريسيو ساري في قيادة يوفنتوس

وكالات

بعد موسم واحد على رأس القيادة الفنية للفريق، قررت إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي إقالة المدير الفني ماوريسيو ساري ليدفع ثمن خروج البيانكونيري من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ونجح ساري في قيادة اليوفي للتتويج بلقب الدوري الإيطالي التاسع على التوالي، لكنه فشل في الفوز بنهائي كأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالي وأخيرا ودع دوري الأبطال.

وكان ساري قد تولى تدريب اليوفي في صيف 2019 خلفا لماسيميليانو أليجري، وكان عقده مع السيدة العجوز يمتد حتى 2022.

وعلى الرغم من أن الإدارة تعاقدت معه حتى يونيو 2022 بسبب أسلوبه الهجومي الجذاب الذي اشتهر به مع نابولي بالذات، اكتفى يوفنتوس بتسجيل 76 هدفا في الدوري هذا الموسم، أي أقل من أتالانتا وإنتر ميلان ولاتسيو، أو حتى روما الخامس.

كما توج بطلا بـ83 نقطة، أي بمجموع أقل من أي موسم أحرز فيه اللقب خلال الأعوام التسعة الماضية، فيما اهتزت شباكه في 43 مناسبة.

وكان ساري قد بدا متوترا عشية مواجهة ليون لدى سؤاله عن مستقبله معتبرا الأمر «إهانة لإدارة عالية المستوى ليسوا هواة ولا يتخذون قرارات بناء على مباراة واحدة».

وتغلب يوفنتوس على ضيفه ليون 2-1 الجمعة، في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، لكن هذا الفوز لم يكن كافيا لتأهل الفريق لربع النهائي بعدما خسر ذهابا بهدف نظيف.

والخروج من المسابقة عقد وضع ساري الذي عجز في موسمه الأول عن كسب تأييد الجمهور على الرغم من الفوز بلقب الدوري المحلي للمرة التاسعة تواليا بالنسبة لفريق السيدة العجوز.

وكان التخلي عن ساري متوقعا منذ صباح السبت بحسب ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية، بينها موقع «فوتبول إيطاليا» الذي تحدث عن تقارير تفيد بأن يوفنتوس اتصل بمدرب لاتسيو سيموني إينزاجي والمدرب السابق لتوتنهام الإنجليزي، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ومدرب ريال مدريد الإسباني الحالي ونجم يوفنتوس السابق الفرنسي زين الدين زيدان من أجل محاولة التعاقد مع أحدهم.

ويغادر المدرب البالغ من العمر 61 عاما فريق السيدة العجوز بعد أن أشرف عليه لـ51 مباراة رسمية فقط، محققا 34 فوزا مقابل 8 تعادلات و9 هزائم

إغلاق