حارس أيسلندا يتحدث عن سر تصديه لركلة جزاء ميسي

أعرب هانيس هالدورسون، حارس مرمى منتخب أيسلندا، عن سعادته البالغة بعدما قاد فريقه للتعادل مع نظيره الأرجنتيني 1-1، اليوم السبت، على ملعب “أتكريت أرينا” في العاصمة موسكو، في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة بروسيا.

ويدين المنتخب الأيسلندي بفضل كبير في انتزاع نقطة التعادل، لهالدورسون الذي تصدى لضربة جزاء سددها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 63، كما تألق في التصدي لأكثر من كرة خطيرة أخرى كانت كفيلة بحسم المباراة لصالح الأرجنتين.

وقال هالدورسون: “بالنسبة لي كحارس مرمى فإن اللعب لمنتخب أيسلندا في مواجهة أفضل لاعبين في العالم، والتصدي لضربة الجزاء كان بمثابة لحظة كبيرة في مسيرتي وحلم تحول إلى حقيقة، خاصة وأن هذا التصدي ساعدنا على حصد نقطة ثمينة”.

وأتم: “لقد قمت بواجبي، كنت أضع في اعتباري إمكانية احتساب ضربة جزاء ضدنا، لقد تابعت الكثير من ضربات الجزاء التي سددها ميسي، وشعرت بأنه سيسدد في تلك الزاوية اليوم”.

زر الذهاب إلى الأعلى