شكوك حول لعب فاران ضد أتلتيك بيلباو

وكالات

جاء الانتصار الهام الذي حققه ريال مدريد على حساب خيتافي بهدف دون رد، ضمن الجولة الثالثة والثلاثين من بطولة الدوري الإسباني، مكلفًا للغاية.

وتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز السادس على التوالي منذ عودة منافسات الدوري الإسباني بعد فترة التوقف التي امتدت لـ 3 أشهر، ليبتعد فريق المدرب زين الدين زيدان بصدارة ترتيب الليجا برصيد 74 نقطة، وبفارق 4 نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني.

وتعرض ريال مدريد لضربة قوية خلال مباراة خيتافي، بعدما تعرض المدافع الفرنسي رافايل فاران لضربة قوية بالكرة، ليضطر للخروج من الملعب في الدقيقة 32، والآن أصبح مهددًا بالغياب عن رحلة ريال مدريد الصعبة إلى ملعب «سان ماميس» لمواجهة أتلتيك بيلباو في الجولة 34 من الليجا من الأحد.

وتعرض فاران لضربة قوية في الرأس في النصف ساعة الأولى من مباراة خيتافي بعد كرة هوائية مشتركة، وحاول الاستمرار في الملعب، لكنه شعر بالدوار والألم في رقبته منعه من مواصلة المباراة، وقرر زين الدين زيدان إخراجه من الملعب في الدقيقة 30 بعد نقاش مع الأطباء، وتوجه نيكو ميهيتش رئيس الخدمات الطبية في ريال مدريد مع فاران إلى منزله.

المشكلة التي وقع فيها ريال مدريد ظهر تأثيرها صباح الجمعة خلال مران النادي الملكي، حيث لم يتدرب فاران في مدينة فالديبيباس الرياضية، وظل في منزله للراحة، والنية في الوقت الحالي هي عدم توجهه مع الفريق إلى بيلباو.

ورغم ذلك فإن كل شيء سيعتمد على تطور حالة فاران في الساعات القليلة القادمة، لكن الوضع معقد بسبب المنطقة المصابة، والأعراض والفاصل الزمني القليل للغاية بين المباراتين.

خسارة فاران ستكون فادحة بالنسبة لزيدان، حيث شارك فاران خلال الموسم الحالي في 3483 دقيقة، وهو ثالث أكثر لاعب يستخدمه زيزو، ولا يسبقه سوى سيرجيو راموس الذي خاض 3513 دقيقة، وكاسيمرو صاحب الـ 3570 دقيقة، ومنذ عودة المنافسات وفاران شارك في كل الدقائق حتى خروجه أمام خيتافي.

إغلاق