غضب ضد الاتحاد الإسباني بسبب الإساءة إلى كاسياس

تصاعدت في الساعات الماضية حالة الغضب الجماهيري في إسبانيا، ضد مسؤولي الاتحاد الإسباني لكرة القدم، برئاسة لويس روبياليس، بسبب الإساءة إلى الحارس الأسطوري للمنتخب القديس إيكر كاسياس، نجم فريق ريال مدريد السابق، وبورتو الحالي.

واشتعل فتيل الأزمة بين مسؤولي الاتحاد برئاسة لويس روبياليس، والحارس السابق للمنتخب إيكر كاسياس مساء أمس الأربعاء، بعد أن قام الاتحاد بنشر مقطع فيديو عبر حسابه الشخصي على شبكة «تويتر» للاحتفال بالزكرى الثامنة لتتويج المنتخب الإسباني بلقب كأس الأمم الأوروبية يورو 2012، وتوجيه الشكر لجميع اللاعبين الذين شاركوا في هذا الإنجاز العظيم، لكن هذا المقطع خلى من صورة القديس.

وكان إيكر كاسياس قائداً لمنتخب إسبانيا في ذلك الوقت، كما أنه هو من رفع كأس البطولة، ولكن في تغريدة الاتحاد الإسباني اكتفوا فقط بصورة الكأس بدون إظهار وجهه مثل بقية اللاعبين، وهو ما تسبب في اشتعال غضب الحارس ضد مسؤولي اتحاد الكرة ببلاده.

ورد إيكر كاسياس على تغريدة الاتحاد الإسباني، بنشر تغريدة عبر حسابه الشخصي على شبكة تويتر، تساءل فيها ساخراً: «لا أعلم إذا كنت قد فعلت شيئًا خاطئًا للمنتخب، وإذا كان الأمر هكذا، أتقدم بالاعتذار»

وأضاف كاسيس في تدوينته: «لن أنساكم أبدًا، دائمًا هذا منتخبي».

رد فعل قوي من الجماهير الإسبانية على روبياليس بعد تهميش «القديس»
وشهدت الساعات الماضية هجوما عنيفا من الجماهير الإسبانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة على لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني، واتهمته بالإساءة إلى إيكر كاسياس ومحاولة التقليل من شأنه.

وكتبت الجماهير أن ما حدث لعبة مكشوفة من لويس روبياليس، لمعاقبة إيكر كاسياس بعدما أعلن عن ترشحه منذ فترة لرئاسة الاتحاد الإسباني لكرة القدم، قبل أن يتراجع بعد ذلك ويعتذر عن خوض الانتخابات.

وكتب واحد من الجمماهير: إستبعاد كاسياس من الفيديو وتهميشه جاء بسبب تقديمه لانتخابات الاتحاد الاسباني، وكتب أخر: كاسياس تجرأ على منافسة روباليس، ولذا يحاولون محو تاريخه المنقوش في قلوبنا، وأضاف ثالث: يبدو أن كاسياس يدفع ثمن التفكير في ترشحه لانتخابات رئاسة الاتحاد الإسباني، ومنافسة لويس روبياليس.

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه مصادر مقربة من حارس ريال مدريد السابق، أنه يشعر بمحاولة تجاهله والتقليل من قيمته، بسبب هذه التغريدة لاتحاد الكرة، خاصة أنه نشر تغريدة صباح أمس الأربعاء، قبل هذه الأزمة، للاحتفاء بالزكرى بدوره، كتب فيها: «في مثل هذا اليوم، منذ 8 سنوات رفعها كأس اليورو 2012»، ولكن هذه التغريدة لم تلق أي تجاوب من الاتحاد الإسباني ملثما فعلوا مع سيرجيو راموس وخوان ماتا، مما جعل إيكر كاسياس يشعر بالإحباط والغضب.

إغلاق