يوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم

وكالات

قالت تقارير صحفية إيطالية، أن ثلاثي يوفنتوس الذي تعرض للإصابة بفيروس كورونا، لا يعاني من أي مشاكل جسدية في التدريبات، بعد التعافي.

وكان الثلاثي دانييلي روجاني، بليز ماتويدي وباولو ديبالا، تعرض للإصابة بفيروس كورونا، قبل أن يعلن النادي شفائه تمامًا والعودة للتدريبات.

وذكرت صحيفة “توتو سبورت”، أن أحد التحقيقات الطبية، قالت إن مرضي فيروس كورونا قد يعانون من مشاكل تنفسية مزمنة بعد إصابتهم بالفيروس.

وأضافت أن يوفنتوس أجرى على الفور فحوصات طبية دقيقة على لاعبيه، وتابع الثلاثي الذي عانى من الإصابة بالفيروس بعناية ودقة.

وتابعت أن ماتويدي وروجاني لم تظهر عليهما أي أعراض أبدًا وكانت فحوصاتهما مرضية، بينما ديبالا الذي ظل يتعافى بعد حمل الفيروس لأكثر من 45 يومًا، يخضع لضوابط صارمة كل يومين.

ولفتت الصحيفة إلى أن ديبالا يتدرب بكامل طاقته في الأيام الأخيرة مثل بقية الفريق، ولا يعاني من أي مشاكل جسدية بعد استئناف التدريبات.

وختمت بأن الثلاثي سيكون متاحًا أمام ماوريسيو ساري، المدير الفني للفريق، عند استئناف البطولة، بالرغم من البروتوكول الصارم الذي يتبعه ديبالا.

إغلاق