أنسو فاتي يُثير أزمة جديدة في برشلونة

غاب الإسباني الشاب أنسو فاتي، لاعب فريق برشلونة، عن جميع التدريبات التي خاضتها عناصر الفريق الأول طيلة هذا الأسبوع، والسبب الرئيسي في ذلك هو الإصابات المتكررة الذي عانى منها الوتر الرضفي للاعب في أكثر من مناسبة.

ومنذ انضمام أنسو إلى قائمة الفريق الأول وهو يعاني من آلام في وتره الرضفي، ووفقًا للأطباء فإن هذه الآلام اعتيادية، خاصة للاعب صغير لا يزال يعيش مراحل تطوره على كلا المستويين البدني والفني.

جدير بالذكر أن أنسو فاتي خاض أول مباراة له بقميص الفريق الأول وهو يبلغ من العمر 16 عامًا فقط أو يزيد قليلًا.

وبالرغم من كونها مشاكل متكررة لمن هم في سنه، إلا أن الأمر أثار قلق الإدارة الكتالونية كثيرًا بسبب تكرر الأمر وتسببه في غياب الشاب الكتالوني عن العديد من تدريبات ومباريات الفريق طيلة الموسم الجاري.

واستطاعت الأندية الإسبانية استئناف التدريبات منذ قرابة الثلاثة أسابيع فقط، ومع ذلك لم يتمكن فاتي من مواصلة التدريبات وغاب عن حصص فريقه هذا الأسبوع.

واجتمع فاتي ووالده الثلاثاء الماضي بأطباء النادي للحديث حول إصابته المتكررة تلك، وقرر اللاعب بدوره الخضوع لخطة علاجية من شأنها وضع حدٍ لتلك الآلام التي لا تجعله قادرًا على لعب كرة القدم.

وهدأ الأطباء خلال الاجتماع من روع أنسو ووالده وأكدوا لهما أن إصابته لها حل، ولكن ما هو مؤكد هو أن خضوع لاعب في السابعة عشرة من عمر لعدة مراحل علاجية أمر مقلق له وللنادي كذلك.

وتُشير التقارير الأولى إلى أن فاتي سيخضع لمرحلة علاجية لن تقل مدتها عن أسبوع، أي أن اللاعب سيكون قادرًا على الدخول مرة أخرى في ديناميكية الفريق بداية من الاثنين بعد المقبل.

إغلاق