بالوتيلي في أزمة جديدة مع بريشيا

من جديد، يضع ماريو بالوتيلي نفسه في بؤرة الضوء، ليس بالقيام بعمل بطولي، لكن بأزمة جديدة، حيث تصاعدت مشاكل بالوتيلي مع ناديه بريشيا الإيطالي، حين لم يذهب إلى التدريبات يوم الثلاثاء، بسبب انزعاج معوي حسبما ادعى، وهو الأمر الذي لا يعلم النادي عنه شيئًا.

في إيطاليا، هناك نسختان من القصة، نسخة النادي ونسخة ماريو، وحسب اللاعب فإنه تواصل مع كافة المسئولين والأطباء في النادي للشكوى من انزعاج في الأمعاء قبل 45 دقيقة من بداية التدريب المقرر في التاسعة صباحًا، ويضيف حتى أن أحد أعضاء الطاقم الطبي للنادي توجه إلى منزله ليؤكد أن الأمر حقيقي.

لكن رواية نادي بريشيا مختلفة، حيث تم تحديد موعد للاعب في الساعة التاسعة صباحًا، وكان من المتوقع أن يظهر قبل ربع ساعة من جلسة التدريب، لكنه تخلف عن الذهاب، ولم يكن مسئولو النادي على علم بأنه لن يحضر، وبالإضافة إلى التدريب تخلف ماريو بالوتيلي عن الجولة الثانية من اختبارات فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، التي حددها النادي للاعبين.

غضب في بريشيا
ورغم أن بالوتيلي هو هداف بريشيا واللاعب الأفضل من حيث التسويق والدعاية، لأنه اللاعب الوحيد الذي يبيعون قمصانه على موقع النادي الإلكتروني، إلا أن بريشيا يفكر في فسخ عقد ماريو مع النادي.

وخلال فترة الحجر الصحي الإلزامي في إيطاليا، لم يقم بالوتيلي بالكثير من التدريبات، وحين عاد إلى النادي أظهر زيادة ملحوظة في الوزن، ووفقًا لصحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، فإن هذه الأسباب يمكن أن تؤدي لفسخ عقد اللاعب، إلى جانب الفوضى العارمة التي أحدثها خلال الموسم، من عنصرية المنافسين ضده، والتصريحات العنصرية من رئيس النادي، وما يقوم به عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والبطاقات الملونة، وحادث ليلة رأس السنة الشهير.

إغلاق