مورينيو يكشف كلماته لجوارديولا على خط التماس بعد عقد من الزمن

وكالات

شهدت الدقيقة الثامنة والعشرين من مباراة إياب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا 2009-2010، والتي جمعت برشلونة وإنتر ميلان على ملعب «كامب نو»، واحدة من أكثر اللقطات الأيقونية في تاريخ البطولة.

في ذلك اليوم، حل إنتر ميلان ضيفًا على برشلونة بعد فوز النادي الإيطالي ذهابًا بنتيجة 3-1، وبدا أن «النيراتزوري» يعانون أمام النادي الكتالوني، خاصة في ظل طرد البرازيلي تياجو موتا من فريق جوزيه مورينيو بعد نصف ساعة، إثر مبالغة سيرجيو بوسكيتس في ادعاء الإصابة، وهو ما انطلى على الحكم البلجيكي فرانك بي بليكر، الذي أشهر بطاقة حمراء مباشرة في وجه البرازيلي، ليترك إنتر يعاني بعشرة لاعبين بعد نصف ساعة فقط من بداية اللقاء.

برشلونة، بقيادة بيب جوارديولا، كان يدير اللقاء بطريقة أسهل، وعند محاولة بيب منح زلاتان إبراهيموفيتش بعض التعليمات الجديدة إثر طرد موتا، انتهز مورينيو الفرصة ووجه كلمات غامضة في أذن المدرب الإسباني، ليصنع صورة أسطورية غير معتادة في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

وفي الذكرى العاشرة لثلاثية إنتر ميلان التاريخية، كشف مورينيو في مقابلة مع صحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، عن تفاصيل تلك الواقعة.

وقال مورينيو: «عندما سقط بوسكيتس، كنت أقف بشكل قطري بين مقاعد البدلاء والواقعة وطرد موتا، وشاهدت بطرف عيني مقعد بدلاء برشلونة يحتفل بالطرد، كما لو أنهم فازوا بالفعل بالمباراة، وحينها جوارديولا كان يتحدث مع إبرا عن التكتيكات التي يجب اتباعها في موقف 11 ضد 10»، وأضاف: «ذهبت إلى جوارديولا، وقلت له، لا تحتفلوا بعد، المباراة لم تنته حتى الآن».

ويتم تذكر تلك المباراة كمثال على مقاومة الكرة الإيطالية القوي على أرض الملعب ضد حصار برشلونة القوي في تلك الفترة، حيث خرج النادي الكتالوني بهدف وحيد بتوقيع جيرارد بيكيه في الدقيقة 84، ليودع المسابقة، ويتأهل إنتر إلى المباراة النهائية ثم يحقق اللقب.

لكن مورينيو يعترف بأن الدفاع لم يكن فكرته الأولية في المباراة: «المباراة الرمزية لطريقة دفاع مورينيو كانت في كامب نو، لكن برشلونة خسر 3-1 في سان سيرو، ولذلك اكتسبنا الحق في أن نلعب ضدهم بالطريقة التي نريدها، وإذا لم يصب بانديف في الإحماء، فإننا كنا سنلعب بتواجد ويسلي شنايدر وإيتو ودييجو ميليتو»، مؤكدًا أنه كان ينوي البدء بتشكيل هجومي بشكل أكبر في تلك المباراة.

إغلاق