راوساند يكشف كواليس الاجتماع الصاخب بين أعضاء إدارة برشلونة

بعد فترة وجيزة من تواصل جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، مع نائبه إميلي راوساند، الذي فقد ثقته به حيث ينوي تخفيض رتبته من منصبه كمدير خاص، وحتى الساعات القليلة التي مضت خرج إميلي راوساند للهجوم على بارتوميو من خلال إذاعة «راديو كتالونيا» الإسبانية، وهو الأمر الذي كشف التفكك الذي أصاب إدارة البارسا مؤخرا قبل عام من الانتخابات الرئاسية.

وقال إميلي راوساند: «اتصل بي بارتوميو بالأمس ليخبرني أنه يشك في بعض المديرين، بمن فيهم أنا، وأنه يحط من قدرنا. كان يعتقد أن هناك تسريبات وأنني انتقدت المديرين التنفيذيين للنادي. ولديه بعض الأسباب البسيطة بالإضافة إلى تلك التي ليست لها قيمة».

وتابع: «خلال فترة الحجر الصحي في الوضع الذي نحن نعيشه الآن ومع مكالمة هاتفية عندما أعود إلى المنزل من شركتي مع القناع والقفازات. فإن هناك فترة معقدة قادمة لجميع الشركات والاستغناء عن المديرين المعتمدين، وهذا ما سيفعلونه، وهم يعرفون أن هذا ليس أنسب شيء ولكنهم سيقومون بذلك».

وأضاف راوساند أنه في رأيه فإن أصل الجدل كله هو في فضيحة شركة «I3 Ventures»، التي أدارت صفحات على الشبكات الاجتماعية من أجل انتقاد اللاعبين الحالين وكذلك السابقين وأيضا الإداريين السابقين والمحيطين بهم، قائلا: «كلف بارتوميو بإجراء مراجعة يتولي مسؤوليتها اللجنة التنفيذية، التي نحن بها كنواب الرئيس».

وأكمل راوساند منتقدا إدارة برشلونة: «وبالتأكيد إنها فرضية فلم أكن أريد أن نكون في هذا العرض الذي يحط من قدرنا لأنه يظهر أننا لم نكن أسوياء بشكل كاف».

وهاجم المديرين التنفيذيين بقوله: «تخطى المديرون التنفيذيون الضوابط الداخلية، وهذه حقيقة أبعد من سلطتهم. أنا جزء من لجنة الفصل في مشروع القانون وتم تقسيمها لتجاوز الرقابة الداخلية للنادي، وهذا غير صحيح».

واعترف راوساند أنه يشتبه في جاومي ماسفيرير، المستشار الرئيسي لبارتوميو الذي تم إيقافه من العمل، قائلا: «أخبرنا الرئيس أنه أوقفه عن العمل والمرتب، لكنني لست متأكدا من أن هذا هو الحال. ما أعرفه هو أن ماسفيرير يستمر في الاتصال بالمديرين. فعل ذلك أمس، وهو أمر مضحك. يبدو أنه لا يزال يقدم المشورة خلف الستائر».

فيما يتعلق بما إذا كان ينوي الترشح للانتخابات المقبلة، واصل: «لم أتقدم بطلب، من بين أمور أخرى لأنني أردت رؤية الصورة كاملة أولا. كما أن الترشح يمثل استمرارية لمجلس إدارة بدون مصداقية، لن يكون له مستقبل».

وبالنسبة لراوساند فإن بارتوميو «تخلى عن فكرة المجلس الجماعي، وهذا ليس النموذج المنصوص عليه في القوانين، إنه نموذج رئاسي».

ولإثبات ذلك، أوضح راوساند أنه «في عام 2015 اقترح بارتوميو وثيقة لنا حتى يتمكن من طردنا وأخبرته أنه لا يبدو صحيحًا بالنسبة لي. نحن لا نتهم، نحن مشجعو برشلونة، نفعل ذلك من أجل الشغف وأن يكون الرئيس لديه مسدس لإطلاق النار عليك لا يبدو لي أمرًا عادلًا ولا ممكنًا».

كما نفى أنه في الاجتماع غير الرسمي لسانت جوان ديسبي، قاد أعمال شغب ضد الرئيس قائلًا: «لم أطلب منه التنحي وترك منصبه، ما طلبناه منه هو دفع الانتخابات قدما. وكان معظم الناس مؤيدين لذلك وقال الرئيس إنه سيفكر في الأمر، ولكن في النهاية لم يحدث شيء».

إغلاق