أزمة بين ريال مدريد وقائده سيرجيو راموس

يرتبط المدافع الإسباني المخضرم سيرجيو راموس، بعلاقة قوية منذ سنوات طويلة مع ناديه ريال مدريد الإسباني، وكان شاهدا على سلسلة من الانتصارات اللافتة للنادي الملكي على الصعيدين المحلي والقاري على مدار نحو 15 عاما.

وانضم سيرجيو راموس إلى ريال مدريد قادماً من إشبيلية الإسباني مقابل 27 مليون يورو في صيف العام 2005، ومنذ ذلك الوقت رفع عشرات الكؤوس في بطولات: الدوري الإسباني الدرجة الأولى وكأس ملك إسبانيا والسوبر الإسباني محليا، ودوري أبطال أوروبا والسوبر قارياً، وكأس العالم للأندية على الصعيد العالمي أيضاً.

ويرتبط سيرجيو راموس بعقد مع ريال مدريد ينتهي في صيف العام 2021، بعد التجديد الأخير للاعب، وحتى الآن مع بقاء 16 شهراً فقط على نهاية عقده، في 30 يونيو 2021، لم تفتح معه إدارة النادي الملكي برئاسة فلورنتينو بيريز، أي محادثات مع اللاعب ووكلائه بشأن تمديد تعاقده.

ووفقا لقانون بوسمان للاعبين سيكون من حق سيرجيو راموس بعد 10 أشهر من الآن وتحديداً في الانتقالات الشتوية المقبلة، التوقيع لأي نادٍ، دون الرجوع لريال مدريد.

ويبدو أن الأيام المقبلة ستشهد أزمة بين سيرجيو راموس وإدارة ريال مدريد، في ظل اقتراب عقد اللاعب من نهايته وعدم قيام أي شخص من النادي بالتحدث معه بشأن التجديد.

وتكمن الأزمة بين ريال مدريد وسيرجيو راموس، في أن المدافع الصلب يرغب في تمديد عقده لمدة عامين، وهو ما يراه النادي صعباً خاصة أنه مع نهاية عقده الحالي سيكون سنه قد بلغ 35 سنة.

إغلاق