عدة عوامل قد تدفع بوجبا لمغادرة المان يونايتد

مع مرور الوقت، تصبح مسألة رحيل الفرنسي بول بوجبا لاعب وسط فريق مانشستر يونايتد عن صفوف «الشياطين الحمر» مسألة وقت ليس أكثر، والآن يبدو أن اللاعب قريب للغاية من الرحيل خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبل.

انتقال اللاعب خراج أسوار «أولد ترافورد» كان من أكثر العناوين التي خرجت بها الصحف في «الميركاتو الصيفي» الماضي، لكن اللاعب بقي بالقميص الأحمر، ليعود رحيله ويحتل اهتمام الجميع خلال سوق الانتقالات الشتوية الماضي، لكن التقارير الواردة من إنجلترا تؤكد أن اللاعب قرر أن يكون مستقبله خارج مانشستر يونايتد بنهاية الموسم الحالي.

اللاعب صاحب الـ26 عاماً، بعد تعاقد مانشستر يونايتد مع اللاعب البرتغالي برونو فيرنانديز خلال «الميركاتو الشتوي» الماضي، ومع نهاية تعاقده في شهر يونيو عام 2021، أخبر زملاؤه في مانشستر يونايتد بأنه عقد العزم على الرحيل عن صفوف الفريق بنهاية الموسم الحالي.

وخلال هذا التقرير، نفند سوياً أربعة أسباب، ستكون ما بين دوافع بول بوجبا الرئيسية وراء قراره بالرحيل، ومؤشرات موافقة ناديه على القرار.

انهيار أسطورة بول بوجبا
إبان انضمام بول بوجبا إلى مانشستر يونايتد بعدما تألق ولمع نجمه ضمن صفوف يوفنتوس الإيطالي في الفترة ما بين 2012 و2016 كان اللاعب أحد الصفقات التي توقفت عندها الجماهير كثيراً، ولما لا، وهو اللاعب الذي سبق له اللعب ضمن صفوف «الشياطين الحمر» وعاد مرة أخرى وهو أحد نجوم الصفوة في عالم كرة القدم.

لكن على الرغم من التطلعات الكبيرة التي حملتها الجماهير، وانتظارهم بفارغ الصبر أن يتحول خط الوسط بالفريق إلى أفضل خطوط الفريق، خاصة وأنه أصبح يضم أحد أكثر اللاعبين الموهوبين في الوقت الحالي، اتسمت مشاركات بوجبا مع الفريق بعدم انضباط ملحوظ، ومع الوقت أصبح اللاعب لا يشارك بشكل منتظم، مما أصابه بالإحباط، وأصاب الجماهير بخيبة أمل.

كثرة إصابات اللاعب، وتراجع مستواه بشكل كبير، جعلا أسطورة بول بوجبا تتراجع أيضاً بشكل كبير، خاصة مع فشل اللاعب في العودة لأعلى مستوياته، وتقديم ما كان يفعله مع يوفنتوس، لذلك أصبح من الطبيعي أن يبحث اللاعب عن مكان أخر يبدأ فيه من جديد، ويستعيد بريقه المفقود في الملاعب الإنجليزية.

إهدار لأموال النادي
بدأ البعض يعتقد أن بول بوجبا يعتبر إهداراً لأموال النادي، نظراً لأنه لا يقدم، ولا يشارك بالقدر الكافي الذي يجعله يستحق الراتب الكبير الذي يتقاضاه اللاعب مع «المانيو».

مؤخراً تم الكشف عن قائمة أكثر اللاعبين تقاضياً للأجور في الدوري الإنجليزي، ليظهر فيه بوجبا في المركز الرابع، لذلك فإن رحيل اللاعب الفرنسي من الناحية الاقتصادية سيكون حلاً مفيداً بالنسبة لتوفير النفقات في النادي.

اللاعب الوحيد الذي يتقاضى أكثر من بول بوجبا هو حارس المرمى الإسباني ديفيد دي خيا، حيث يتقاضى لاعب الوسط 17.8 مليون يورو في الموسم، بينما يتقاضى حارس المرمى 23 مليون يورو، مع الوضع في الاعتبار أن قائمة أكثر 10 لاعبين تقاضياً للأجور في الدوري الإنجليزي تضم 5 لاعبين من مانشستر يونايتد فقط، هم دي خيا وبوجبا والفرنسي أنتوني مارسيال والإنجليزي ماركوس راشفورد ومواطنه هاري ماجواير.

الواجهة الإعلانية
على الرغم من عدم استمرارية بوجبا داخل المستطيل الأخضر، كما أشرنا بسبب الإصابات وتراجع المستوى، وعلى الرغم من فشله الدائم في العودة إلى مستواه المعروف، إلا أن اللاعب يعتبر واجهة إعلانية ودعائية كبيرة، وهو ما يدفع دوماً الشركات الإعلانية للتعاقد معه.

إغلاق